There was an error in this gadget

Monday, February 04, 2008

دولة لا تعرف ما تريد

بإمكاني أن أنقل أمامكم آلاف الخطب والعبارات الصادرة من قيادات كويتية تنادي بالاهتمام بالنشء ورعايته وبنائه البناء السليم الصلب القوي كي يكون قادراً على بناء الدولة في المستقبل بشكل متميز يضمن للدولة استمرارية فعالة وبقاء ناجحاً

هذا الكلام لا غبار عليه و«ما يخرّش الميّه».. كما يقول الأشقاء المصريون، بل إنه الكلام الذي يجب أن يقال من كل ذي صلة بتنشئة الأجيال المقبلة

بيد أن الغريب في الأمر هو أن هذا الكلام قيل ومازال يتكرر منذ 30 عاماً أو أكثر، ومر الجيل تلو الآخر والوضع يسير في اتجاهه الخاطئ، فالحال من سيئ إلى أسوأ، فكم من جيل شاب وشاخ والكلام مايزال مكرراً عن العناية بالنشء دون أن تصنع هذه الأجيال المتعاقبة الفرق والتميز؟

ولكي نبسط الرسالة ونشرحها بشكل أفضل علينا أن نطرح سؤالاً حتمياً لتيسير الإجابة عنه والوصول إلى الغاية: لماذا يتطلب القبول في تخصصات كالطب والهندسة أعلى المعدلات الدراسية مقارنة بالتخصصات الأخرى؟

الإجابة كما توقعتم وببساطة؛ أن تخصصاً كالطب الذي يعنى بصحة البشر والاهتمام ببنائهم الجسماني، يتطلب حرصاً وتفوقاً علمياً عاليين لدى الممارس كي لا يؤدي جهله أو قلة تحصيله العلمي إلى حدوث كوارث بشرية كالموت، لا سمح الله، أو فشل بعض الأعضاء الجسدية في تأدية مهامها. والأمر نفسه ينسحب على بعض تخصصات الهندسة المعنية ببناء المسكن والمأوى اللذين إن اختل بناؤهما فربما تسبب ذلك في إزهاق أرواح الكثير من البشر

إذا.. فإننا أمام دولة تهتم، على الأقل من الناحية التعليمية، بأرواح البشر وتكوينهم الجسماني، ولكن العلّة كل العلّة في البناء العقلي والفكري للإنسان في دولة الكويت، والسبب يتلخص، وببساطة، في أن نسب القبول بكليات كالتربية والتربية الأساسية اللتين تتحملان المسؤولية الأساسية في تخريج مدرسين ومدرسات لأبناء الكويت يتولون تعليمهم لما يزيد على 12 عاماً، تعد من أقل نسب القبول في الكويت، بمعنى أن مَن يتولى الرعاية والبنيان العقلي لأبناء الكويت، وهو البنيان الأهم برأيي، هم من أصحاب التحصيل العلمي الضعيف جداً مقارنة مع نسب القبول لمَن يتولون البناء الجسدي

فعن أي جيل شاب نتحدث ونحن لا نولي عقولهم أي اهتمام يذكر؟ عن أي قادة مستقبل بهم تُبنى الكويت وترتقي ونحن لا نقدم إليهم سوى النزر القليل، بل الأقل على الإطلاق، في البناء العقلي؟! ماذا ستفيدنا التصريحات والخطب مادام الفعل لا يقترن بهما أبداً؟ إن كانت الدولة تستوعب الأمر وتتجاهله فتلك مصيبة، وإن لم تكن فالمصيبة أعظم وأخطر بلا شك.. ولا عزاء للكويت

خارج نطاق التغطية
كم عدد الأغاني الوطنية الحديثة التي تتغنى بحب الوطن لا رموز الوطن؟

2 comments:

kila ma6goog said...

قوي الصراحة

ملاحظتين جديرتين بالانتباه

حمودي said...

اذا كان من اولويات السلطه انها تحط صورة امير القلوب في كتب التربيه الوطنيه
واذا كان من اولويات اللجنه التعليميه بالمجلس فصل الاختلاط
واذا كان من هناك استجواب لوزيره التربيه ولايتم فيه مناقشه خطط التربيه والمناهج وفقط التصيد
واذا كان احد محاور استجواب لوزيره التربيه لماذا حطيتوا ان صباح السالم عم يابر الاحمد وبعدين خاله
فاي تعليم تنشد واي بطيخ لا وبيحطون ايدهم على التعليم الخاص رحنا فيها
--------
خلني ساكت ساكت لاتنبش جروحي