There was an error in this gadget

Monday, October 13, 2008

كرة قدم

ما الذي يميز الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل الخاص؟ وما الذي يجعل الملايين مهما اختلفت تخصصاتهم وأفكارهم يجتمعون حول الرياضة، وتحديدا كرة القدم منذ سنوات طويلة؟ وكيف للمسلم والبوذي والمسيحي واليهودي والملحد والرجل والمرأة والطفل والكبير أن يجتمعوا حول فريق ما، ويشجعوه بحماس منقطع النظير، ويتفقوا على فريق معين، ويتسمروا أمام شاشات التلفاز لساعتين تقريبا لمتابعة فريق معين، فيفرحوا بفوزه ويحزنوا لخسارته؟

ما الذي يميز 22 لاعباً وكرة واحدة تسلب ألباب الناس وتجعلهم يتعلقون بها بهذا الشكل؟! بأمانة لأول مرة وأنا أتابع إحدى المباريات الكروية أخذت أفكر في كل تلك الأمور، فوجدت الأسباب منطقية وكثيرة أعرضها عليكم لعلها توضح الصورة لكم كما أوضحتها لي من قبلكم

في الرياضة بشكل عام وفي كرة القدم بشكل خاص المهم هو تسجيل الأهداف بشكل أكبر في الفريق الخصم، فلا يهم إن سجل هذه الأهداف لاعب كبير في السن أم صغير، أو إن كان ذا بشرة داكنة أم فاتحة، أو إن كان ذا لحية طويلة أم أجرد الوجه، أو إن كان ذا شعر طويل أم أصلع، أو إن كان متشبّها بالنساء أم رجلا... كل ما يهم هو أن تسجل أو تساعد فريقك على الفوز

لا يهم إن كنت قبل المباراة ذاهباً إلى الصلاة أم إلى بيوت الهوى، ولا يهم إن كنت صائما أم غير ذلك، فكل ما يهم هو تسجيل الأهداف وفوز فريقك، هذا ما يهم مجلس الإدارة واللاعبين وجمهور فريقك

أما بالنسبة للحكم، فهو لا يهتم باتخاذ قراراته إن كنت أصيلاً أم «بيسري»، ولا يهتم إن كنت ستذهب إلى حسينية أو مسجد أو كنيسة، أو إن كنت حضرياً أم بدويا، فكل ما يهمه هو العدل الإنساني في قراراته، وإن وجدت مراقبة الحكام بأنه يحابي طرفاً ضد الآخر فسيعاقب، فالحكم لا يهتم إطلاقا إن أقسمت له بالله أو بأي مقدس تراه، فما يراه يحكم به ولا تعنيه أي أمور أخرى

ويأتي بعدها اختيار المنتخب، وهو مما يتضح من اسمه بأنه صفوة لاعبي الدولة، الذين يتم اختيارهم ليمثلوا البلاد التمثيل الحسن في منافساتهم، وحين الاختيار لا يهم إن كان معارضا للتيار الحاكم أو مؤيدا له، أو إن كان معارضا لتعديل الدستور أو مطالبا بالتغيير، أو إن كانت تربط اللاعب صلة قرابة بالحاكم أو الرئيس أو المدير (هذه الحال لا تنطبق على بلداننا العربية)، كل ما يهم هو الكفاءة والقدرة على الفوز بنقاط اللعبة

إذن، فالمهم هو الفوز وما ستفعله قبل المباراة وبعدها لا يهم لأنه شأن يخصك، سواء كان في علاقتك بربك أو بأهلك أو غيرها من شؤون، لهذا فكرة القدم والرياضة بشكل عام ناجحة بكل المقاييس، وأغلبية سكّان العالم تتابعها

أعتقد أننا يجب أن نتعامل مع الكويت كفريق نريد له الفوز غير مكترثين بشيء إلا الكفاءة، فهل من مطبّق؟

خارج نطاق التغطية

مدونة «لا أرى لا أسمع لا أتكلم» من المدونات المتميزة بالمواضيع المهمة، نشرت موضوعا بعنوان «لا للتربية نعم للتعليم» يكشف مصائب في المناهج الدراسية، أعتقد أنه موضوع يستحق القراءة

جريدة الجريدة بتاريغ 13-10-2008

5 comments:

ARTFUL said...

أول شي يعطيك العافيه

ثاني شي بس عندي ملاحظة صحيح المهم تسجيل الأهداف

بس في امور اخرى خارج المباراة يجب اتباعها

الالتزام بساعات التدريب حتى لو كانت لياقتك 100% ومهراتك لا يعلى عليها

الالتزام ببرنامج غذائي

ومو بكيفك تروح تسهر وتعربد

ولا بكيفك تروح تلعب كرة بالشارع او بفريج

مو علشان شي بس لان النادي والمدرب يؤمنون بوضع حدود حق اللاعبين علشان ما ينزل مستواهم ويسجلون الأهداف اللي انا وانت نستمتع بمشاهدتها

وكل نادي او مدرب تختلف قناعاته من حيث مدة التدريب وبرنامج اللاعبين الغذائي وغيره من الامور

لو نسقط هذا المثال على الواقع

نشوف ان المدير او المسؤول او الراعي يجب عليه وضع حدود واسس تقييم على أساسها نمشي في طريق النجاح وهو تسجيل الأهداف

عاد شنهي الحدود انا اتركها لك والتي أعتقد اهي تختلف من مسؤول الى آخر مثل ما اختلفت من مدرب الى آخر


تحياتي لك

=)

SoOoR el Q8 said...

مع الأسف الي يحصل بالكويت عكس هذا تماما
فمهم جدا الي يسجل الهدف يكون من أرباب اللحى أما غيرهم فأهدافهم غير محسوبة (كشف تسلل) بالكويت أصحاب الدماء الزرقاء والأسامي الرنانة هم من يجدر بهم التهديف أما بقية الاعبين بالرغم من كونهم أعضاء الفريق يكتفي المدرب بابقائهم على دكة الاحتياط والاستمتاع مع باقي الجمهور بالأهداف المسجلة من قبل زملائهم أصحاب الدماء الزرقاء، يبدو أن مدرب منتخب الكويت طيب وايد أو مسلوب الارادة حتى يتكتم على الوضع الراهن

الى أن يصلح حال منتخب الكويت الكبير كما منتخب الكويت الوطني الذي بات هو الآخر تحت سيطرة من لا يستحق هيبة الكويت والمكانة التي حققها منتخبها في العصر الذهبي حقبة السبعينيات والثمانينيات

و أسفاه على ريادة بلادي

wa6an-alnhar said...

صح لسانك

و اوووووه يالازرق
ألعب بالساحة

:)

JiBLa CiTY said...

منتخب الكويت مافلح

هالدور تبي اللي قلته؟

الله كريم

:)

عاشق وطن said...

أرتفل
اتفق معاك
بس الحدود تكون على اساس انساني وليس عقائدي

سور الكويت
اشاركك الحسرة

وطن النهار
والله يوفق البحرين بعد بتصفيات كاس العالم
:)

جبلة سيتي
الله كريم