There was an error in this gadget

Thursday, December 20, 2007

Thursday, December 13, 2007

مكة

أعتذر عن عدم كتابة اي موضوع بهذه الفترة لوجودي في مكة لأؤدي مناسك الحج


Thursday, December 06, 2007

الحب معادلة صعبة جدا


لا أحد ينكر بأنه أجمل شيء في الوجود على الإطلاق، فهو بكافة أشكاله جميل، وهو بكافة حالاته رائع، لعل ما يميزه هو أنك تتذوق من خلاله طعم الحياة فتذوق الفرح والحزن والمرارة والشوق والحنان والزعل وغيرها من أطباق الحياة الشهية
نعم هو الحب، الذي لا يوجد مخلوق في الدنيا الا ويبحث ويناضل من اجل الحصول عليه والوصول اليه


ولعل الحب بالمصطلح الذي تلوكه الألسن في الكويت أو في المجتمع الكويتي إن صح التعبير بين فئاته الفتية هو أن يقول الشاب للفتاة أحبك والعكس صحيح، هو ان يسأل الشاب الفتاة "وين رايحة ومع منو؟ منو عندج خط ثاني؟" وأن تنبه الفتاة الشاب حين خروجه "عيونك مو تروح منّي ولاّ منّاك"، هو أن يكلم الشاب الفتاة بعد منتصف الليل ويتحايلا على بعضهما البعض "إنتي سكريه لا إنت سكره"، حتى أصبحت هذه الأمور كقواعد ولوائح للحب!! وهذا الكلام غير صحيح إطلاقا، بل لا علاقة له بالحب لا من قريب أو بعيد
إن ما يميز الحب عن غيره من أمور انه لا يخضع للوائح أو قوانين بل إن لذته وروعته هي أن يكون بلا قانون حرا طليقا لا يعرف قيدا أو أسر، هو ان تجده يأتي فجاة ولا يرحل وإن رحل جسدك، هو ان تبتسم لا إراديا متى ما رأيت من تهوى وتعشق، هو ان تغمرك الفرحة حينما ترى من تهواه في مكان دون ان تتوقع أنك ستراه

ولعل ما اقصده بالمعادلة الصعبة جدا هو أن يجد الإنسان ان من يهواه بجنون يبادله الإحساس نفسه، فمن منا لم يحب ومن منا لم يتمنى أن يكون شخصا ما هو نصفه الآخر، ومن منكم لا يتخيل شخصا ما وهو يقرأ هذي الكلمات، إنني ومن واقع تجربة أعتقد أن مسألة الحب غير مقتصرة على مدى حبنا للطرف الآخر أو مدى إستعدادنا لمنحه كل ما تزخر به أفئدتنا من عاطفة، بل هو مقدار ما هو ممكن من أن نتبادل العطاء معا لا أن يكون هناك مانح وهناك متلقي فحسب، وهنا تكمن المعادلة الصعبة جدا، قد يعتقد البعض أن حبه للطرف الآخر من الممكن أن يجبر ذلك الطرف على ان يبادله نفس الحب، ولكننا سنعود بذلك إلى نقطة البداية وهي الإجبار على الحب، وهو أمر غير صحيح، فكما قلنا أن الحب لا يخضع لقانون أو معادلة رياضية

إعشق بجنون+ قدم كل ما تستطيع لمن تحب= أن يعاملك من تحب بنفس الطريقة
هذه المعادلة غير صحيحة أبدا في الحب وكذلك هو الحال مع لكل فعل ردة فعل لنيوتن فهو أمر لا ينطبق على الحب، فلا يكابر أحدكم ويعتقد أنه سيجبر من يحب على أن يحبه، إصرفوا النظر عن هذه الحالة التي وإن نجحت ستكون زائفة وغير واقعية أبدا
الحل إذا أن تجد من يستهويك قلبه بقدر ما يستهويه قلبك وهو بحث قد يكون شاقا للبعض وقد يكون سهلا للبعض الآخر ولكنه الحل وناتجه جميل بالتأكيد

أختم كلامي بتعريفي الخاص للحب والذي قد يكون صحيحا
الحب إنسان..وعنده لسان..ويتكلم..ويعرف يفرح ويتألم..بس يختلف عن باقي البشر..مايعرف يخون..ولا عمره غدر..وعنده إحساس..قدر وايد يحطم ناس..كان الخوف عنوانهم..وكلمة ياس نيشانهم..بس اهوا ما يعرف الياس..ولا يعرف له أي عنوان..الحب إنسان.. فيه بركان..من االشوق ومن الذوق..وحريه مالها أي طوق..الحب غريبه أطباعه..ولا يهمّه منو باعه..وإهو زعلان..يظل فرحان..الحب إنسان..مايعرفك لمصلحه..ولا بفلوسك تربحه..ومحّد قدر يلغيه أو يمسحه..وما يسلاك لمّا تموت..ولا يعتبرك من الماضي تمر وتفوت..ولا يعرف أبد نسيان..الحب إنسان..الحب حلم وواقع..ومهما صار..يظل عن نفسه يدافع..هذا الحب يالسامع..ياليت منّه تعلم..كيف الواحد يكون إنسان
مجلة أبواب عدد ديسمبر 2007

Monday, December 03, 2007

لو إنتوا

تضامنا مع مدونة بيت القرين ومن أجل التحرك في سبيل الكويت

نعيد نشر هذه الدعوة

فلو إنتوا تقولون لأ للتعديات على الأموال العامة والخاتمة تصير حفظ القضايا

ولو إنتوا تقولون لأ للتعدي على قوانين الدولة وأبرزها بهالفترة تعدي صاحب السمو طلال الفهد وجماعته

ولو إنتوا تقولون لأ للهدر بأموال الدولة بإسم اسقاط القروض

ولو انتوا تقولون لأ التصرفات الطائفية والفئوية اللي يقوم فيها الطبطبائي وغيره

ولو انتوا تقولون لأ حق جريدة الحرامية وممارستها وفتنها واكاذيبها

ولو إنتوا تقولون لأ حق الفساد اللي انتشر بالديرة بكافة المجالات

ولو انتوا تقولون لأ حق الوضع الطائفي بالجامعة

ولو انتوا تقولون لأ حق الفداوية المتيمعين حول بعض عيال الاسرة

لو إنتوا تقولون لأ حق كل هالاشياء بلا استثناء

مطلوب منكم شي بسيط جدا جدا جدالا تترددون فيه ولا تنطرون احد يسبقكم انتوا بادروا فيه وغيركم بيستمر معاكم

يوم الأربعا والخميس واليمعة اليايين 5 و 6 و 7 -12 بفترة النهار

وكل ما تطلعون بسياراتكم

شبوا الليتات بس

لا أكثر ولا اقل

ماكو ابسط من هالامر يا جماعة

خل يكون وسيلة حضارية للتعبير

لا تترددون وتعذربون فيه

Friday, November 23, 2007

المجرمون

الجريمة كما يعرف الجميع ولكي ادعم كلامي بالأدلة فإن معجم وبستر الإنجليزي يترجمها على أنها أي فعل أو تعدي على قانون عام وهو ما يجعل مرتكبها عرضة للعقوبه،إذا فمن يتعدى على القانون هو مجرم بنظره

ولاننا في الكويت وهي دولة قانون وليست دولة عشائر او قبائل او عوائل أو طوائف ولأننا نخضع لدستور دولة ينظم أعمالنا وتصرفاتنا ونخضع لقوانين لا تعارض هذا الدستور والتي لولاها لعانت الكويت من الكثير والكثير من المشاكل التي لا حصر لها

وللبرهان على دور هذا الدستور والقوانين المنظمة له فإن لنا في إختيار سمو أمير البلاد صباح الأحمد الصباح درس وعظة على دور هذا الدستور في تسيير شؤون الدولة وهو صمام الأمان في حال الخلاف والإختلاف لا قدر الله

تواجه الكويت وعلى مدى الأشهر الأخيرة مشكلة صورها البعض للأسف بأنها معضلة صعبة لا يمكن حلّها فالمشكلة باختصار إن المشرع الكويتي ومن خلال مجلس الأمة أقر قانونا في جلسة 20 فبراير 2007 ينص على أن تكون عضوية مجلس ادارة الاتحاد مكونة من 14 عضوا

على ان يتم انتخاب عضو من كل نادي رياضي لتصبح المحصلة 14 وهو ليس بالأمر الجديد فقد كانت تلك رغبة سمو الامير حينما كان رئيسا للوزراء وقد طبق هذا النظام من دون اي احتجاج من احد

هناك أصوات تقول بأن نظام ال 14 عضوا غير جيد وغير صالح وهو حق مشروع لهم ولكن كيف لهم أن يغيروه؟

الإجابة بسيطة وهو ان يلغي مجلس الأمة هذا القانون من خلال النواب وإن لم يتمكن الغير راغبين بهذا النظام من حشد عدد كافي من نواب الأمة والذين يمثلون رأي الشعب وكانوا يعتقدون بان النظام غير دستوري فإبمكانهم من خلال الحكومة اللجوء للمحكمة الدستورية وطرح القانون عليها وهي التي تفصل

ولكن ان لم يحدث الإحتمال الاول او الثاني فإن تطبيق القانون هو أمر لا بد منه حتى وإن لم يعجبنا القانون، على سبيل المثال فقط لا الحصرانا شخصيا لا يعجبني القانون رقم 24\96 والمتعلق بفصل الإختلاط ولكن أنا مجبر على تطبيقه لانني لم أتمكن من حشد نواب لإسقاط هذا القانون والحكومة غير راغبة بتحويله للمحكمة الدستورية وعلى هذا الاساس فانا مجبر على إحترام هذا القانون وتطبيقه وإن لم أطبقه فأنا خارج عن القانون

اليوم وبكل جرؤة وبكل صفاقة إن صح التعبير تعلن عشرة أندية وهي القادسية والنصر وخيطان والفحيحيل واليرموك والصليبخات والشباب والجهراء والساحل والتضامن ومن خلال مجالس إداراتهم بانهم ضد القانون رقم 5\2007 هل يعقل في دولة القانون أن يعارض 10 أندية قانون الدولة؟؟؟
هل يعقل ان يكون أحد أبناء الأسرة وبالأصح إبن أخ سمو الأمير معارضا لقانون الدولة ودستورها الذي حدد إمارة عمه؟؟؟
هل يعقل ان تصل الجرؤة في التعدي على هذا القانون الاعلان عن هذا التعدي بكل وسائل الاعلام؟؟
هل يعقل أن تجند صحيفة سراق المال العام كل طاقاتها لمعارضة القانون دون حسيب او رقيب؟؟
هل يعقل أن نتخلى عن الحكمة والعقل لمجرد تشجيعنا لنادي؟؟
هل يعقل أن ينقسم البعض مع القانون وآخرون ضده في دولة المؤسسات والقانون؟؟

إن كل من يتعدى على القانون مجرم وأنا أتكلم عن عشرة أندية أعلنت إجرامها علنا وتستحق العقوبة مالم تعد إلى جادة الصواب سريعا جدا جدا والا فسأمارس حقي كمواطن كويتي يرى التعدي على القانون واضحا وصريحا وسألجأ للسلطات لأخذ حقي وحق الكويت من الخارجين عن القانون فليتراجع المجرمون عن جرمهم سريعا وليعرفوا ان القانون أكبر منهم شاؤوا أم أبوا كائنا من كانوا

Wednesday, November 14, 2007

مدينة الحرير كما نريدها أن تكون


مدينة الحرير التي مر على طرحها وتداولها بين الألسن ما يقارب العامين الآن

وكيف ستكون هذه المدينة مواكبة لتطورات العصر

وما ستحويه على مدى الخمسة وعشرون عاما من بدء تدشينها من مراكز ثقافية وبيئية ورياضية ومالية

ككلام إنشائي وصور افتراضية

فإن هذا المشروع هو مشروع متميز سيساعد في ارتقاء الكويت درجات على سلم التميز الدولي

برأيي المتواضع أننا لا حاجة لنا بمدينة حرير

بقدر ما نحن بحاجة لدولة حرير

وانا لا اقصد بذلك المنشآت أو العمران بقدر ما أعني

اننا بحاجة لدولة حرير تكون النفوس فيها مليئة بحب الأرض وخدمتها قبل اي مصلحة

دولة حرير تكون السيادة فيها للقانون والدستور المغيب منذ تصديقه

دولة حرير يعاقب فيها اللص ولا يكافئ بعدم كفاية الأدلة

دولة حرير يجرم القانون فيها اي تصرف مبني على اساس طائفي عنصري فئوي

دولة حرير تضع النقاط على حروف الكويت لتضيئها وتزيدها اشراقا

دولة حرير لا تكتفي باقوال مستهلكة لم يطبق منها شيء

دولة حرير لا تدع مجالا للمتكسبين باسم الدين ان يسيروها حسب اهوائهم وانتماءاتهم

دولة حرير لا يظن فيها بعض من ابناء الاسرة ان الكويت تسير وفق اوامرهم

دولة حرير لا يعاني فيها الفقير وينعم بها اللصوص

دولة حرير تضع الكفاءة والاخلاص نصب عينها لا الواسطة والمحسوبية

دولة حرير تكون نبراسا للحرية والتعبير الحق

دولة حرير متسامحة مع الاديان الاخرى فلا يعارض بها مسجد للبهرة او توسعة لكنيسة

دولة حرير تكون التربية الوطنية مادة اساسية في التعليم شأنها شأن اللغة العربية والتربية الاسلامية

دولة حرير لا يخالف بها احد القانون جهارا دون حسيب كما يحدث من ثلة من اشباه الرياضيين

دولة حرير تزخر بتخطيط للمستقبل يضمن العيش الهانئ للابناء والاحفاد

دولة الحرير في هذه الحالة

ستدشن الف مدينة حرير وستكون معنا لإرتقاء وتطور افتقدناه منذ امد بعيد

هذا هو الحرير الذي نريده

فهل من مجيب؟

Friday, November 02, 2007

الريّال شايل عيبه يا بويات

هي نظرية أو رؤية خاصة فيني قد يختلف معي من خلالها الكثيرون، ولكن كما اعتدت في المنهج الذي امضي فيه قدما بأن اعبر عن رأيي بكل صراحة وإن كنت أخطأت فهي طبيعة الإنسان بأن يكون خطّاءا وإن أصبت فالحمدلله على ذلك

مصطلح الريّال شايل عيبه مصطلح دارج وكثير الشيوع في مجتمعنا، ليس ذلك فحسب بل يعتبر شماعة لكل أخطاء الرجال أو الشباب بحجة أن الريّال شايل عيبه

لنأخذ على سبيل المثال قضية سمعتها مرارا من الأصدقاء "انا ما آخذ وحدة كانت تكلم من قبل حتى لو كانت تكلمني" والغريب ان من سمعتهم يتحدثون بهذا الشأن لم يكن إعتراضهم بسبب وازع ديني أو ما شابه بل جل إعتراضهم كان بسبب إن الفتاة التي تكون على علاقة مع شاب تكون فتاة بالغالب الأعظم منحلة اخلاقيا، واكرر لا أتحدث عن هذه القضية من الجانب الديني بل الجانب الإجتماعي فحسب، فالجانب الديني لا فصال فيه بهذا الشأن وعلماء الدين هم أقدر مني بلا شك من تحديده

حينما أسمع هذا الكلام من الأصدقاء أول ما يتبادر إلى ذهني هو أن أقول لهم بانهم هم كشباب يكونون علاقات مع فتيات، فإن كانت الفتاة منحلة أخلاقيا عندما تكون على علاقة مع شاب فهذا يعني بأن العكس صحيح أي أن الشاب يكون منحل اخلاقيا أيضا، فيكون الرد السمج منهم أن الريّال شايل عيبه؟؟!!! وهذا المثال طبعا يتم اسقاطه على كثير من العادات الأخرى

المضحك حقا في الأمر أن من يرفض الزواج من إنسانة تكون على علاقة معه قبل الزواج يرضى بإختيار الاهل لشريكة حياته والتي قد تكون ايضا على علاقة سابقة بشباب، وهو ما يعني إن الأمر لن يهمه إن كان الإختيار عائليا

ولكن ما يقود إليه مصلح الريّال شايل عيبه خاصة في مسألة العلاقة مع الفتيات لهو امر خطير وشائع جدا في هذا الوقت للأسف، فهو يؤدي ويقود الكثير من الفتيات إلى مصيبة جديدة طفت على السطح بشكل جاد وهي مشكلة ما يسمى بالبويات من جهة والشاذات جنسيا من جهة أخرى، ومن الممكن تعريف مصطلح البويات بالبنت المتشبهه بالرجل، وبعد بحث وسؤال عن الأسباب أو الدوافع لكثير من الفتيات اللاتي يقعن في هذا المطب سواء كنّ بويات أو شاذات، وجدت بأنهن يجبن على من يسألهن هذا السؤال، بأنهن بحاجة للعاطفة خصوصا بفترة المراهقة، وإن التشبه بالرجال يحقق لهن ما يسمّوه بامتيازات الرجل، اما الشاذات فإنهن يعتقدن أن شذوذهن يقيهن من تكوين العلاقات مع الشباب والتي قد تعطل أو توقف مستقبلهن بالزواج لأن الرجل لا يريد فتاة كانت على علاقة مع شاب من ذي قبل، وانا هنا لا أقول بان السببين السابقين هم الأسباب الوحيدة ولكنها من ضمن الاسباب الرئيسة لهذا الشذوذ

إذا نحن أمام مشكلة إجتماعية خطرة جدا جدا قوامها الطرفين الشباب والفتيات فالشاب بأفكاره ورفضه للارتباط بفتاة ذات علاقة سابقة قد يقود الى الشذوذ الذي لا يرضاه لا الله ولا المجتمع ولا الطبيعة البشرية
ولأنني لا احب ان أطرح المشكلة دون حل فإنني اعتقد بان الحل يكمن في ان يكون هناك إعاة نظر ببعض المعتقدات القديمة والتي لا نعلم من أين أساسها بالنسبة للشباب وأن يتوقفوا هم بداية عن ممارسة الفعل الخطأ والخضوع لقوانين العقل والمنطق وان لا يعالج الفتيات الخطأ الشبابي بخطا اكبر وأعظم منه بكثير

برّه الموضوع
شكرا للصديقة العزيزة المذهلة على قيامها بالبحث والسؤال لأتمكن من كتابة الموضوع بشكل أفضل مما كان عليه، فشكرا لوعيها وسعة صدرها وتقديمها لهذه المعونة
أبواب نوفمبر 2007

Sunday, October 28, 2007

لا يدوم


مريم فخر الدين






Brigitte Bardot


ناديه لطفي






Elizabeth Taylor

Tuesday, October 09, 2007

أنا مو أصيل

مجتمع صغير لا يتجاوز المليون نسمة ويعتبر من أصغر المجتمعات العربية والإسلامية إن لم يكن أصغرها على الإطلاق

وعلى الرغم من هذا الصغر في التعداد إلا أن مجتمعنا للأسف الشديد يغرق في مشاكل لا حصر لها ولا عدد فهذا الشيعي لا يزوج إبنته لسنّي إلا فيما ندر، وهاهو المطيري لايزوج إبنه لعازمية، وهاهو الحضري لا يزوج إبنته لبدوي إلا فيما ندر، والغني لا يزوج الفقير والوزير لا يزوج الموظف من الدرجة العاشرة وغيرها من التقسيمات الغير مقتصرة على الزواج فحسب بل على شتى أشكال وأنماط الحياة كالتوظيف والترقية وغيرها من أمور

ولكن ما آلمني حقا وبشكل كبير هو موضوع الأصالة الذي بات هاجسا من هواجس المجتمع، وبعد التحري والتقصي إكتشفت إن موضوع الأصالة أو حين القول إن هذا الإنسان أصيل فهو يعني بأنه ينحدر من عائلة ذات جذور وتاريخ وهو ما يعد وسام فخر للفرد حتى لو إمتد الأمر إلى 2000 عام، يعني بالكويتي اذا كنت أصيل إنت خوش إنسان، وإذا غيره مشكلة

ما أعرفه جيدا إن الإنسان مسيّر في إختيار والديه وعائلته، ومسيّر في رسم حياته، فلا يوجد جنين يحدد من هم والديه أو يختار الرحم الذي ينمو فيه إلى أن يولد، وما أعرفه أيضا إن الإنسان هو من يرسم حياته وشكلها ولا شيء آخر، فكم من أصيل ونسب حسن خرج منه اللص والمجرم وتاجر المخدرات فماذا غيّرت أصالته؟؟ وكم من شخص غير أصيل وصل إلى أعلى المراتب وخدم البشرية والمجتمع؟

لا يوجد مثال أفضل وأروع من عائلة النبي عليه وآله أفضل الصلاة والتسليم، فبنو هاشم كان من بينهم محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب عليه وآله أفضل الصلاة والتلسيم ومن بينهم أيضا أبولهب عم الرسول والذي أنزل الله فيه "تبت يدا أبي لهب"، وهو درس إسلامي رباني واضح يثبت إن ما يقوم به البعض بالحديث عن الأصالة هو حديث غير ديني بل لا يمت للدين بصلة، بل هو مفهوم جاهلي قبيح يفترض على كل من يطرحه أن يخجل من طرحه

لم ولن يعنيني أبدا عن كنت أصيلا أم لا، ام إن كان جاري أو صديقي أو أيا كان أصيلا أم لا، ولكن ما يهمني حقا ان يكون اصيلا في أخلاقه وإسلوبه وعمله وإحترامه لغيره، تلك هي الأصالة التي أنشدها وليست الأصالة السخيفة التي لا نتدخل بها ولا نحددها بل هي من تتحكم بنا وتحدد نسبنا

كما أقول دائما فإن الأجيال الأكبر منا معظمها تشبعت بهذه المفاهيم السخيفة لدرجة أصبحت لا تستطيع الخروج منها أبدا، وحتى إن أرادت التمرد على هذه المفاهيم العجيبة لن تتمكن من ذلك خشية من الأقران والمحيطين بهم
إذا فالمسؤولية مسؤوليتنا والعمل عملنا فهل سنتمكن من أن نكون اصيلين حقا في أعمالنا وما نقدمه لأرضنا أم سنسيرعلى هذا النهج السخيف المرسوم مسبقا؟؟؟؟

برّه الموضوع
جميل أن تحب وجميل أن يحبك من تحبه وجميل أن تتذوق لذة الحب ومرارته أيضا، ولكن الأجمل أن تكون نفسك، أن لا تتغير ولا تتصنع ولا تكذب من أجل أن تعيش الحب، فالبنهاية هو علاقة صادقة جميلة وما يجعلها تستمر هو أنه لم يتمكن أحد من تشويهها فمشاعرنا لا نتحكم بها ولا نوجهها كيفما نشاء، فلنحافظ على هذا الحب وهذا الشكل الرائع له دون تشويه

مجلة أبواب عدد اكتوبر 2007

Wednesday, September 26, 2007

إختلف


إختلف

كل اللي شفته بالبداية إختلف
وإنكشف معدن مزيف للأسف


شنهو اللي صار وشاللي حصل
من الألم دمعي نزل
وماوقف وطعمه إختلف


تبدل كل ما فيني

وضاعت روعة سنيني


وذبل حب سكن فيني

ونشف بحر المودة
وإختلف لونه وشكله

والهدف همَاً تغير وإختلف

حار القلم

ملَي كتبته من ألم

يسألني وإهو حاير
هذي حقيقة أو وهم؟

وما عرف وحبره تأثر ونزف
وإختلف بكل مفاهيمه... إختلف

قلبي بحزنه غرق

وحبي اللي كان إنسرق
حتى الورق

من حزني نطق وكشف
كل أسراري وهمومي وهتف

بس يا ولد
عنها لازم تبتعد

لا تخلي صمتك يرتجف

وعيش بحياتك مختلف
إنت إختلف

Sunday, September 09, 2007

المنافقون

كلمة النفاق ومشتقاتها ذكرت في القرآن 37 مرة، وفي كل مرة كانت تذكر يذكر معها عذابهم، وفي الحديث النبوي لتعريف المنافق فإن آياته ثلاث "إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خان

إذا فإن المافق يجب ان تتوافر به تلك المعطيات المذكورة في الحديث النبوي، فإذا ما توافرت جميعها فهذا يجعل من تتوافر به تلك الصفات منافقا وهو موضوع لا فصال فيه ولست انا من يدعيه بل هو حديث نبوي وهو وحي يوحى

الكذب هو عدم قول الصدق وما أكثره لدى الإتحاد الوطني لطلبة الكويت بقيادة الإئتلافية وإليكم أحد علامات كذبهم، في عام 2000 وبإسلوبهم المعتاد وضع إتحاد الطلبة على كل حائط في الجامعة إعلانا كبيرا تحت عنوان "وعد قطعناه.. ها نحن اوفيناه" وكان مضمون الإعلان بأن الإتحاد نجح في أن يسمح للطلبة بأخذ 12 وحدة دراسية بالفصل الصيفي، وأصدروا النشرات بهذا الشأن بانهم أصحاب الفضل في ذلك وانهم قدموا خدمة للبشرية، ولكن ما أسرع إنكشاف الكذب ففي 16-4-2000 وبجريدة آفاق أعلن الدكتور عبدالله الفهيد عميد القبول والتسجيل أنذاك حول موضوع ال 12 وحدة بالفصل الصيفي بالتالي " الفكرة نبعت من مديرة الجامعة العام قبل الماضي وتم تكليف عمادة القبول والتسجيل بتقديم تصورها حول ذلك وفعلا تم ذلك" إذا فالموضوع لا علاقة له بالإتحاد لا من قريب أو من بعيد، وهذا ما يثبت إنهم إذا حدثوا كذبوا

ننتقل للحنث بالوعد ومسلسل الإتحاد فيه طويل لا ينتهي نقتطف منه هذه الجزئية فقط، في عام 1983 وعد الإتحاد من خلال موضوع عنوانه بشرى للطالبات بان الحضانة الجامعية ستكون متوفرة لهن في العام القادم أي عام 1984، ولكن الغريب في الأمر اننا في 2007 ولم يقم الإتحاد بتحقيق وعده الممتد منذ 24 عاما كاملة، وهذا ما يعني أنهم وعدوا فأخلفوا

أما بالنسبة لخيانة الأمانة فهم خانوا الأمانة بهدرهم اموال الطلبة على مجلة الجامعية كما ذكرنا تفاصيلها، وخانوا امانة التمثيل الطلابي والكويت كلها بوصفهم لغزو صدام بالخلاف وخانوا وخانوا وما يزالون كذلك، وهذا ما يعني أنهم أؤتمنوا فخانوا

إذا فقد حقق هذا الإتحاد بقيادة الإئتلافية الصفات التي نص عليها الرسول عليه وآله أفضل الصلاة والتسليم للنفاق، وأكرر هو ليس بكلامي بل هو وحي يوحى، ماذا نريد اكثر من ذلك لكي تزول هذه النقطة السوداء في تاريخنا ككويتيين؟ هل سنرضى مجددا بقيادتهم وتخاذلهم ونفاقهم؟ هل سنبث سمومهم في الكويت ونرضى بل لا نرضى فحسب بل نمنحهم ثقتنا لطعن الكويت وتفريقها أكثر فأكثر؟

إني ومن خلال الاشهر الاربع الماضية سعيت لان أكشف جزء قليل بل قليل جدا من سواد قائمة تدعي الدين لكسب الأصوات فقط، اللهم إني بلغت اللهم فأشهد

برّه الموضوع
يا ترى مالعامل المشترك الذي يجعل صحيفة سرّاق المال العام تقف خلف الإئتلافية وتجند جميع طاقاتها من أجل التسويق للإئتلافية؟
العامل المشترك هو ان الأولى سرقت الكويت في فترة الغزو، والأخرى أهانت الكويت في فترة الغزو، فإجتمع الخونة على طعن الكويت وما زالوا مستمرون في ذلك
أبواب عدد سبتمبر 2007

Saturday, September 01, 2007

عبدالله رويشد - حتى لا يجف هذا الصوت

الممتع في توقف جريدة الطليعة خلال الصيف وبالتالي توقف الكتابات خلال هذه الفترة

ان المرء يفكر ويكتب عن امور متنوعة قد لا تحقق الطموح ولكنها من باب التغيير المحمود على ما أعتقد

واليوم اكتب عن مطرب وفنان أعشقه منذ الطفولة وإستمر هذا العشق إلى اليوم

عبدالله رويشد هو ذلك الصوت المميز الذي أشجى واطرب وأرقص وتفنن بفنون الغناء ولم يدع بابا

من أبواب الفن إلا وطرقه ليطل من خلاله علينا

وانا أجزم بان هذا الفنان لو كان قد احسن في إختياراته الغنائية لكان الآن فنان العرب الأوحد بلا منازع

إن ما يميز عبدالله الرويشد هو حسه الراقي في إيصال الكلمة والمعنى

مهما كانت بساطتها وسهولتها

فصوته المميز ووالإحساس القوي يمّكن الرويشد من إيصال ما يريد وبشكل رائع للمتلقي

فحتى إن لم يعجب المستمع بصوت عبدالله فإنه يجد نفسه مضطرا لأن يقف إحتراما للإحساس النابع من بوخالد

والمتمعن في مسيرة عبدالله رويشد يجد ان ما قدمه خلال ربع قرن من الغناء المنفرد ماهو إلا مكتبة زاخرة بفن جميل وراقي

فهذا عبدالله رويشد يطل علينا برحلتي وليل السوالف وعلى وين

تلك الأغنيات التي عرّفت الناس بفن وصوت قوي أعلن وجوده كعملاق منذ البداية ليتحفنا باغاني

من بعدها تؤكد عملقة هذا الفنان

كمسحور - روح ونساني- لاتجين - باي حال - وعدتيني - أي معزة - أستحملك -نهاية قصتك

ليخوض بعدها الغمار الشعبي بألوانه كالسامري واليمني والصوت ويتألق أيضا

عذرك معاك - ياهل السامر -باتبع قلبي- أناشدهم - دع الوشاة- العشق بلوى

ويعود مجددا للكلاسيكيات

لو فرضنا - علمني- لا تصدق- ياحبك للزعل

وأغنيات لا تنضب ومازلت مطلوبة ومرغوبة ومحببة للجميع

فطرق باب الفصحى بدار الأوبرا وأبدع من خلال النهر الخالد واغار من قلبي و مضناك جفاه

لتأتي العودة للإسلوب اليمني بياناسين الحبايب

ولكن بدا التالق يتلاشى شيئا فشيئا مع بداية التسعينيات إلى منتصفها حينما اعاده خالد الشيخ إلى الساحة بقوة

وهذا لا يعني إختفاء التألق ولكن خفوته

فنحن لا ننسى فاتني المغرور وياعين وبعد اللي صار وأنسى

ولكن العودة والبصمة العربية القوية اتت من لمني بشوق وخالد الشيخ

لحقها بتصور ووينك وصدقيني وتذكرني ودمعة المقهور

ليأتي في 2001 ويعلن أنا هنا وبقوة من خلال ألبوم وين رايح الذي جمع الاصالة وقوة الاداء وحسن الإختيار بجميع الأغاني التي ستظل بصمات قوية في تاريخ الرويشد

ومن ثم أعلن التحدي مجددا بغناءه اللغة العربية من خلال ياجارة

ولكن بدا هذا النجم يأفل تدريجيا ويقل بريقه

إن السبب الرئيسي بإعتقادي هو رغبة الرويشد بان يكون نجم العمل الأوحد

فهو من يختار الأغنية والشاعر واللحن

وهو مالم يكن يفعله بالسابق

فبالنهاية عبدالله رويشد شخص واحد لا يمكن أن يحكم على نفسه كما يحكم عليه المتلقي

ولعل هذا ما فقده الرويشد فبعد فقدان صديقه المقرّب راشد الخضر

والذي كان بمثابة المستشار الفني الذي لا نبالغ إن قلنا أنه أوصل الرويشد إلى النجومية إلى حد كبير

فقد كان الأعلم بصوت الرويشد وما يمكن أن يؤديه

وما إن رحل راشد حتى ظهر إلى الساحة صديقه الآخر خالد الشيخ

الذي يعلم كموسيقار تمام العلم ما يمكن أن يقدمه الرويشد وما يمكن أن يخلد اغنيات الرويشد في الذاكرة

ولا ننسى أيضا ما قدمه مشعل العروج لعبدالله رويشد

وهذا لا يعني أن نختصر نجاح الرويشد بالثلاث أسماء تلك

بل هي مجرد نماذج قدمت الرويشد بشكله الطبيعي

ما اود إيصاله ببساطة هو أن على الرويشد أن يتعامل مع من يعرف صوت وإحساس الرويشد جيدا

لكي يقدم له ماهو مميز وراق

فلا أحد يستطيع غناء صدقيني او تصور او دمعة المقهور إلا الرويشد

ولا أحد يستطيع غناء ياجارة أو طمني أو ما يهم او اللي نساك مثل الرويشد

ولا أحد يستطيع غناء خسرتيني أو رحلتي او ياهل السامر أو آخر حبيب مثل الرويشد

ولا أحد يستطيع غناء مسحور أستحملك لا تصدق الجرح الأخير مثل الرويشد

ولكن أعتقد إن أي مطرب من الممكن أن يغني خلوه - إنت في العين النظر - -عبرة الأيام -عندي سؤال- إي نعم- كله على شانك

وغيرهم الكثير

إن ما نحتاجه من الرويشد هو أن نسمع ما لا يمكن ان نسمعه من أي مطرب آخر

فحتى لا يجف هذا الصوت

فإن على الرويشد أن يقدم ما يختاره خالد الشيخ من ألحان للرويشد وليس ما يختاره الرويشد من ألحان خالد الشيخ

وأن يعود إلى مكتبته التي كرر أنه يحتفظ بها بالعديد من ألحان الراحل راشد الخضر

أن يحيي التعاون مجددا مع مشعل العروج بإختيار مشعل الذي يفهم طبقة صوت الرويشد جيدا

أن يلّح على عمار الشريعي لاحياء التعاون معه مجددا

وإن يعيد لنا الفنون الشعبية الكويتية كالسامري والصوت التي فقدناهم منذ شريط وطن عمري


Wednesday, August 22, 2007

بــشــار خــــرج




لــكــن الحـرية إنــجــرحـت في وطــني

Monday, August 20, 2007

هالباب ما ينفع

كلنا سمعنا وعرفنا ما حدث للزميل بشار الصايغ والزميل جاسم القامس
من إعتقال وإعتداء بالضرب من جهاز أمن الدولة
وهو عمل منافي للدستور والأخلاق والواجب المناط بالجهاز والحرية والدين وكل فكر محترم يرفض التعذيب كأداة للضغط
إن المسألة ليست مسألة بشار وجاسم
وليست مسألة حق او باطل
المسالة مسألة كرامة
مسألة حق دستوري
مسألة وطن يأن من عبث البعض
ولن نسكت
ولن نتوقف عن الرفض
إن ما يحيرني حقا هو إن البعض لا يزال لا يعرف او يفهم بأننا كويتيون
ولنا ألف معنى
نحن سور الكويت الاول والثاني والثالث
نحن مجلس 38
نحن موقعوا وثيقة 19-6-1961
نحن يا بوسالم عطنا سلاح
نحن المستقيلون من المجلس المزور
نحن الرافضون لحل المجلس
نحن أسرار وقبازرد والعبيدان وفايق والعصفور ومعرفي
نحن مؤتمر جدة
نحن إقرار حق المراة
نحن تقليص الدوائر
نحن محاربي سراق المال العام
نحن وطني الكويت سلمت للمجد
نحن الكويت
عودوا إلى رشدكم وقوانيننا وإلتزموا بها
ولا تفكروا بل لا تظنوا بل لا تعتقدوا أبدا أن باب الإرهاب ينفع مع الكويت واهلها
مارسوا صلاحياتكم قانونيا او إرحلوا لا حاجة لنا بكم يا أمن الدولة
نحن الكويت ونحن اهلها ولا تجديكم تجربة إرادة الشباب مجددا
فباب تخويفهم لن يجديكم شيء
عموما فاليوم سترون كيف يكون شكل شباب الكويت مالم يخرج بشار
سترون صمودا في ظل هذه الحرارة والسفر
سترون شبابا وقفوا وسيقفون من اجل الكويت
والله شهيد على ما نقول

Thursday, August 16, 2007

عطني بعد

بما أن الطليعة بإجازة وانا معاهم

قررت اليوم ألجا لجو مختلف نوعا ما أشارككم فيه

خاطرة قد تكون قريبة من الشعر
فلا تقسو عليها فهي محاولة

عطني بعد
زيد الشقا
شنهو من الماضي بقى
إنسان مكسور ويون
ينطر صدي صوت يحن

وغرفة حزينة ومظلمة
تذكر أماني مهدّمة
وشموع حرّقها اللهب
وأوراق حب تنتحب
ومشققة
وصورة حليم معلّقة
عطني بعد
زيد الشقا

اهدم أحلامي بعد
ماظل يجديها وعد
ولا أمل
بفرح ذبل
ولا عاد ينفعها الغزل

وإحساسي إنته تعرفه
بجرحك حرقته وإنطفى
وقلبي واضح موقفه
ميت ولا يمكن يرد
راح إنتهى وللأبد
وإسم المحبه ما نطقه
عطني بعد
زيد الشقا

شنهو يعني بيتغيّر؟
الهم؟
ما يقدر يكون أكثر
والوله؟
ماله مكان يتحمله
حبي كسير من أوله

ما شاف بيوم الفرح
بمولده إهوا إنجرح
طوّف وطوّف وسمح
لا تتعب نفسك وتحتر
قلبي محد يعشقه
وإسمي بيدك إحرقه
وتفضل إقرا الورقة

ماكو ابد
أكثر شقا

Tuesday, August 14, 2007

سرقة أو سمّوها ما شئتم

في الشهر الماضي كشفنا مدى إنحطاط قدر الطالبة بعين القائمة الإئتلافية، وكيف أن الإئتلافية تصف الطالبة بالنعجة وأنها أداة لشهوة الرجل، ومع ذلك فإن الطالبة هي العنصر الأساسي لفوز الإئتلافية ولولاها لإختفت الإئتلافية منذ قديم الزمان وسالف العصر والأوان
عموما فإني لن أتردد في كشف المزيد والمزيد من فضائح هذه القائمة السوداء التي تعد علامة مشينة في تاريخ الحركة الطلابية الكويتية بشكل خاص والكويت كلها بشكل عام

في العام الدراسي 1992-1993 كان عدد الطلبة والطالبات في جامعة الكويت يقدر ب 15474ِ طالب وطالبة ويبلغ عدد الطالبات من هذا الرقم 9854ِ طالبة في مختلف كليات الجامعة، ولأن الإتحاد الوطني لطلبة الكويت وبقيادة الإئتلافية كان يسعى لإسترضاء الطالبة بأي شكل من الأشكال، أصدر مجلة دورية بعنوان الجامعية، لا أعلم إن كانت مستمرة إلى الآن أم لا، ولكن المهم بالموضوع هو أن هذه المجلة كانت مخصصة للطالبات، ومواضيعهم فقط كالحجاب والموضة الإسلامية وإستثمار وقت الفتاة والزواج وغيرها من الأمور، بمعنى آخر إن هذه المجلة لا علاقة للذكور فيها

كما ذكرنا بأن عدد الطالبات لم يتجاوز العشرة آلاف في تلك السنة، بمعنى ان الإتحاد لو أراد طباعة مجلة لهن فعليهم ان لا يتجاوزوا العشرة آلاف نسخة وهذا يعني ضمان وصولها لكل طالبات الجامعة والإحتفاظ بمئة وستة واربعين نسخة إضافية، ولكن هيهات فأصحاب الدين كما يدعون لا يعملون وفقا للمنطق أو العقل او الأمانة بل هم بعيدون كل البعد عنهم، بين يدي صورة لفاتورة طباعة مجلة الجامعية لعام 1993ِ والمفاجئة بالفاتورة هي أن الكمية المطبوعة هي ثلاثون ألف نسخة؟؟؟؟

هل يوجد هدر لأموال الطلبة اكبر من هذا؟ هل هكذا يكون إسلامكم يا مدعين الإسلام بإسمه وتاركين تطبيقه؟ تهدرون من الأموال التي إئتمنكم عليها الطلبة وتطبعون ما يفوق حاجة الطالبات بضعفين كاملين؟
طبعا السبب في ذلك أن من امن العقوبة أساء الأدب، فحينما يطالب البعض بمحاسبة الإتحاد بالجمعية العمومية يسارعون لإغلاق باب النقاش كي لا تنكشف سوءاتهم، ولكن الحقيقة تنكشف مهما حاولوا درءها بأكاذيب وشعارات زائفة

إن ما أود قوله هو ان على الجميع أن لا ينخدع بمجرد شعارات للإسلام دون تطبيق، فهل الإسلام يحث على خيانة الأمانة كما يفعل الإئتلافيون؟ هل الإسلام يشوه صورة المرأة كما يصنع الإئتلافيون؟ هل الإسلام يطالب بطعن الأرض وإهانة الوطن كما يفعل الإئتلافيون؟ حاشى لله أن يكون الإسلام ما يصنعون، اللهم إكشفهم للجميع يا رب العالمين

برّه الموضوع
أن تغلب المصلحة الشخصية على مصلحة وطن آوانا وأطعمنا وأعطانا الأمان والحرية فهو أبغض أمر في الحياة، فمن يخون وطنه أو يفضل نفسه عليه، لا أمان له ولا يستحق أن يؤتمن أبدا على أي أمر، سواء على المستوى الشخصي أو الجماعي، ليصلح من يفكر بهذه الطريقة نفسه قبل ان يخسرها
أبواب عدد شهر أغسطس

Friday, August 10, 2007

دعوة


سجّل موقف في الاعتصام السلمي

وشارك بالحضور للمؤتمر الصحفي الرافض للرقابة على الابداع الادبي في الكويت 7 مساء

يوم الاحد القادم 12 من اغسطس ، خارج مقر رابطــــة الادباء في

العديلية،مقابل صالة الميلم للمناسبات

لتأكيد موقفك من رفض الرقابة والمنع مع مجموعة مبدعون كويتييون
استمع لـ بيان سيتم قراءته

اشعل شمعة تنديداً بالظلام الذي يريدون

ليكن لباسنا أبيض

مشاركتك حس وطنــي

حضوركم دعــم
لنا حرية التعبير ... ولهم حرية الاختيار

لتفاصيل اكثر

يرجى زيارة الرابط

Wednesday, August 01, 2007

إلى أحمد وعلي وغيرهم

يعتقد البعض ويروّج البعض الآخر ان هناك فئة من الشعب الكويتي تعاني من عقدة إسمها الأسرة الحاكمة، وإن هناك من يمنّون النفس بأن تزول هذه الأسرة وان يأتي آخرون لقيادة الدولة، وكما ذكرنا في مقال سابق بأن هذا الكلام محرف ومدلس أكثر من تزوير وتدليس التوراة والإنجيل ( هذي حق علامة تعجب الوطن)، فلا مشكلة للشعب بخصوص حكم الأسرة

ولكن هنالك سؤال يثار ويتردد، لماذا يهاجم بعض أبناء الأسرة ما هذا الحقد على الأسرة الحاكمة؟
طرح السؤال بهذا الشكل قد لا يكون منصفا أبدا فالأسرة الكريمة شأنها شأن أي أسرة وعائلة كريمة من عوائل الكويت بها الطيبون والأخيار وبها الشاذون عن نهج المجتمع الكويتي، فلماذا يريد أن يروج البعض إن أبناء الأسرة قادمون من جمهورية أفلاطون الفاضلة؟

إن إنتقاد النواب أو الكتّاب أو عامة الشعب لبعض أبناء الأسرة لا يعني إطلاقا الرفض لوجودهم او الدعوة لنبذهم بل هي دعوة صريحة وجريئة وواقعية لنبذ كل من يشوه صورة الأسرة والعمل الوطني بشكل عام

فما يثار حول بعض الأشكال الشاذة من الأسرة لا يختلف عن تصرف الناس حول بعض التصرفات التي يقوم بها بعض أبناء الأسر الأخرى في الكويت، فحينما مثلا نتحدث عن الوسيلة وفهد الخنة فنحن لا ندعو بأي شكل من الأشكال إقصاء عائلة الخنة الكريمة من الكويت بل تقويم إعوجاج قد نجد أن فهد الخنة يمارسه وهو الحال مع أي عائلة أخرى.
على من يسرق من الأسرة أن يتحمل ملاحقتنا له وكلامنا عنه ومطالبتنا بحق الكويت منه، ومن يتولى المسؤولية عليه أن يكون بحجمها ويتحمل النقد كما نراه يفرح للمدح، وإن لم يكن كذلك فعليه كما يقول الكاتب العزيز عبداللطيف الدعيج أن يجلس في بيته كي لا يتلقى الإنتقادات

ونود أن نبين بأن من لا يزل يعتقد بان الأسرة الحاكمة تملك الكويت دون غيرها، او أن بقية الشعب هم موظفين وعاملين للأسرة فهو كلام لم يقبل في الماضي ولن يقبل حاضرا أو مستقبلا، فأريحوا أنفسكم منه، وحتى وإن وجدتم أن البعض يجاريكم في هذا الإعتقاد، فأنتم مخطئين بأن هذا البعض هو الأغلبية، فما يربطنا بالأسرة هو ما يربطنا ببقية أفراد الشعب ويحكمنا دستور وقانون ينظم العلاقة ولن تكون أبدا علاقة فداوية أو مطبلينِ
الطليعة بتاريخ 1-8-2007

Wednesday, July 25, 2007

تحية

مع نشر هذا المقال أكون قد أنهيت مهمتي كأمين عام لتجمع القوى الطلابية، لأنهي من خلالها مشواري مع العمل الطلابي الذي كان عاصفا يحمل بين طياته الذكريات الحلوة والمرة، ويحمل خبرات قد لا يتمكن البعض من كسبها إلا بعد مرور عمر طويل جدا، وعلى الرغم من مشقة الرحلة والتجربة إلا أنني أعتقد واتمنى أن يكون إعتقادي صحيحا أعتقد بأنني قد قدمت شيئا ولو كان بسيطا ولو لنفر قليل من الناس. وأعتقد وأتمنى انني قدمت شيئا لهم بشكل خاص ولأرضي ووطني ومعشوقتي الكويت بشكل أشمل وأعم بكثير

ما زلت أذكر كلمات من أدين له بفضل كبير في عملي الطلابي زميلي وأخي علي حسين العوضي وانا في بداية العمل الطلابي وهو يقول لأحد أصدقائه وسمعته عن طريق الصدفة (أولقافة)، "إن هذا الطالب سيكون له شأن في العمل الطلابي"، لقد كنت يا أخي علي نعم الأستاذ والمعلم وأتمنى إنني لم أخيب ظنك وكنت كما توقعت أنت، ولن أنسى أيضا من ساهموا معه في توجيهي وإرشادي في البدايات كالزميل العزيز طلال الفيلكاوي وخالد البصيلي وسامي المانع وسعد الحربي

لأنتقل بعدها لأكثر المراحل نضوجا في العمل الطلابي من خلال قائمة الوسط الديمقراطي ولن أنسى دور هذه القائمة ودور أخي هادي درويش وما قدمه لي من خبرة وفائدة كبيرة وأدين له بالفضل الأكبر في عملي مع الوسط الديمقراطي، ولك يا سالم شهاب ومحمد مال الله وفهد العنزي ألف تحية وإحترام

لقد تعلمت كثيرا من عملي الطلابي وكسبت الكثير وقد يظن البعض أني خسرت الكثير أيضا ولكن كل أمر حدث لي ماهو إلا درس من دروس الحياة قد لا يراها البعض في هذا العمر الصغير وأحمد الله إني رأيتها في مقتبل عمري كي أتعظ وأستفيد منها كل الإستفادة
لقد كان جل همّي ولم يزل كذلك هو كيف أخدم وطني بأي صورة صغيرة كانت او كبيرة هامشية بعين البعض او مؤثرة إلا أني كنت أفعل ما اعتقده صوابا وإن أخطئت في بعض الأحيان ولكن من لا يخطئ لا يعمل

ليسامحني كل من إختلفت معهم وليعذرني كل من لم أتفق معهم، فالإمام علي عليه السلام يقول بأن"الحق أحق أن يتبع" وكنت أتبع ما أظن أنه حقا ولا زلت على ظني، وإن كان على حساب خسارتي لبعض الزملاء أو الأصدقاء، إلا أن راحة الضمير وثبات المبدأ هو جل ما أصبو إليه ولن أحيد عنه ما حييت بإذن الله، فلكم كل شكري يامن تعلمت منكم ولكم كل تحية يامن إختلفت معكم، ونبدأ مشوارا جديدا في خدمة الكويت بإذن الله

ضمن نطاق التغطية
جاسم المولاني، مساعد التويجري، بدر الجبري، عبدالكريم الإبراهيم، أحمد الشخص، سلمان النجادي، عبدالله زكريا، عبدالله بهمن،أحمد الكندري، حسين حيدر، محمد الصالح، علي حسن، هاشم الشخص، محمد الخطيب والزميلات العزيزات ممن عملت معهن، كنتم نعم السند والظهر لي طوال الفترة الماضية لكم مني كل تحية وتقدير
الطليعة بتاريخ 25-7-2007

Wednesday, July 18, 2007

إقتراحات بامل


ليست إقتراحات برغبة أو قوانين بل هي آمال نتمنى أن تتحقق في الكويت، ولكن هيهات ان نجد آذان تسمع ما فيه مصلحة للكويت دون تنفيع لهذا وذاك، على أي حال فإننا نقوم بدورنا ونسأل الله أن نلقى أحدا يسمع

لماذا لا يكون هناك إجتماع ودي للحكومة ومجلس الأمة قبل كل دور إنعقاد يتم من خلاله معرفة اولويات أعضاء المجلس التنموية ويتم على ضوء ذلك وضع خطة الحكومة السنوية وتعلن في وسائل الاعلام ليحاسب كل من يسهم في عرقلة الخطة من المجلس أو الحكومة مع نهاية دور الإنعقاد

سوق الكويت للأوراق المالية يقع في مكان يعاني ازدحاما خانقا جدا وعدم توافر مواقف لسيارات مرتادي السوق، فمالذي يمنع أن يتم فتح أكثر من سوق لتداول الأسهم أحدهم في الاحمدي مثلا والآخر في الجهراء وثالث بالسالمية ويتم ربطهم معا، منها يتم التخلص من الازدحام اللامبرر في قلب العاصمة وقد يشجع ذلك قاطني المناطق البعيدة عن العاصمة من التداول في السوق بشكل اكبر وهو ما يحرك الاسواق المالية بشكل اكبر

كل المشاريع التي نراها بالدول المجاورة كان منبعها الكويت ولكن المستثمرين يطفشون من بيروقراطيتنا وفسادنا، لماذا لا يؤسس جهاز وطني "نسأل الله أن لا يتولاه أحمد الفهد" لتشجيع الإستثمار ورفع التقارير الدورية عن أي عراقيل تواجه الإستثمار الأجنبي

على طريقة ستاراكاديمي وسوبر ستار لماذا لا تقوم الهيئة العامة للشباب والرياضة بعمل مسابقات شبابية في التسويق الرياضي بحيث تحصل المجموعة الشبابية الفائزة على حق تسويق لعبة من الالعاب للموسم القادم لضمان جماهير اكثر وبالتالي اعلان اكثر وبالتالي اموال اكثر فمستوى افضل

الشعب الكويتي كالشعب اليوناني محب للخز والحش وشرب الشاي والقهوة، وما يعنيني هو تواجد الكويتيين في المقاهي داخل المجمعات في الصيف والاماكن المفتوحة في الشتاء، وبما أن موقع مطعم دانه على شارع البلاجات مازال مهجورا وتم ردم جزء كبير من البحر فيه دون القيام بأي مشروع، لماذا لا يتم تخصيصه لمطاعم او مقاهي مطلة على البحر مباشرة تكون متنفس طيب للناس وتعطي منظرا جماليا لصبخة البلاجات

الفنان خالد النفيسي رحمه الله قدم للكويت مالم يقدمه كثير من نواب مجلس الامة، وبعد مرور ما يقارب العام على وفاته مازال مسلسل الاعتراف الذي كان من بطولته حبيس الأدراج وممنوع من العرض داخل الكويت وخارجها، لماذا لا يكون هناك ذرة عقل لدى مسؤلين الاعلام ويعرضون المسلسل داخل الكويت أو خارجها

لماذا لا يتم إبتعاث مهندسي الديكور في تلفزيون الكويت الى بعض مواقع المحطات الفضائية الخاصة كي يتمكنوا من انشاء ستديو واحد، واحد فقط يواكب الالفية الجديدة ولا يعود لبداية السبعينيات من القرن الخامس عشر
الطليعة بتاريخ 18-7-2007

Wednesday, July 11, 2007

إحنا ما عندنا مشكلة

يصوّر البعض التافه السخيف الوقح الأرعن وخصوصا جريدة اللص إن هناك فئات من الشعب الكويتي لا ترضى بأسرة الحكم!!!! وكأن مسالة الحكم أصبحت موضوعا لنقاشنا على الرغم من إرتضائنا لها من منتصف القرن الثامن عشر أي ما يزيد عن ربع ألفية، وقد ترسخ هذا الأمر على مر سنين حياة الكويت وبكل ظروفها المزدهرة أو القاسية وقد تجددت البيعة مرارا وتكرارا لهذه الأسرة التي لم يكن (ولنا الشرف ككويتيين في ذلك) لم يكن هناك من سعى لمنافستها على الحكم أو التسويق لغيرها عبر التاريخ، فهاهي بيعة صباح الأول وهاهي بيعة الدستور وهاهي بيعة جدة، كلها تدل على أمر واحد لا فصال فيه، هو أن الكويت كلها إرتضت من آل الصباح حكاما، وهذا الموضوع منتهي غير قابل للتسويف أو التأويل أو التفسير بأي طريقة أخرى

ولكن كما قلنا أن البعض التافه السخيف الوقح الأرعن وخصوصا جريدة اللص ويهاله يصرون على التسويق أو كما يقال بالعامية "تزلغ الوايرات" على أمل أن يجدوا إذن واحدة على الأقل تقنع بما يقولون من تفاهات ويتغير الوضع الهادئ والطبيعي بين الحكم والشعب، ولم يكتفوا أبدا بالصفعات التي وجهها حكماء الأسرة وعلى رأسهم سمو الأمير حفظه الله بأن يكفوا عما يفعلون ولكن لا حياة لمن تنادي، فهذا البعوض يعيش على دماء الكويت، فمهما قيل للبعوض أن يأكل الخضروات لن يفيد معه أبدا ولا حل سوى سحقه قبل أن يجد نقطة سهلة لمص الدماء يقتات عليها

عموما نكررها على الرغم من عدم الحاجة للتكرار، ولكن قد يعلمهم التكرار لأن التكرار يعلم......، نحن إرتضينا من الصباح حكاما للكويت ولن نرضى بغيرهم، ولم ولن تجدي أي محاولات لدق إسفين الخوف أو التزعزع

برأيي البسيط والمتواضع أننا أنهينا لمرات عدة مسألة إرتضاءنا لأسرة الحكم لكن السؤال الملح لبعض أبناء الأسرة والذين نؤمن أنهم لا يمثلون سوى جزء يسير جدا من ابناء الأسرة للأسف يملكون صوتا عاليا، السؤال ماذا تعني لكم المادة السادسة من الدستور " نظام الحكم في الكويت ديمقراطي، السيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعا"؟ وكيف تنظرون للشعب الكويتي هل هم عمالة لديكم أم مشاركون بالسلطة، هذا هو السؤال الحق، والذي لا بد من الإجابة عليه، فإلى الآن لم يعلن من يود التفرقة من البعض التافه السخيف الوقح الأرعن وخصوصا جريدة اللص موقفهم من هذا السؤال على الرغم من إعلان الشعب كله موقفهم من الأسرة

والإجابة على السؤال السابق في السؤال التالي: كم مرة منذ عشر سنوات إلى اليوم طالبت جريدة اللص بالتمسك بالدستور؟ إعرفوا الإجابة على هذا السؤال تعرفون الإجابة على ما سبقه

خارج نطاق التغطية
الأستاذ إبراهيم المليفي كتب موضوعا بتاريخ 10-6-2007 بالقبس عن كويتي سابق يرغب بإستعادة وجوده الشرعي، وكل الأوراق التي أرفقها الأستاذ إبراهيم في موضوعه تدل على حق هذا الكويتي السابق بإستعادة جنسيته، ومنا إلى وزارة الداخلية آملين بإعطاء صاحب الحق حقه، فالحق لاجدال فيه
الطليعة بتاريخ 11-7-2007
ملاحظة: المكتوب باللون الأصفر لم ينشر بالطليعة

Wednesday, July 04, 2007

إلى جميع لصوص بلادي مع التحية

كم سرقتم؟ وكم أكلتم من أموال الحرام؟ وكم هربتم؟ وكم فرحتم بسرقاتكم؟ وكم فكرتم وخططتم من أجل أن تسرقوا أرضي؟ كم نمتم قلقين من الوقوع بقبضة العدالة؟ كم تألمتم وأنتم تنعتون باللصوص بالخفاء أو بالعلن؟ هل فعلا مفارقة الضمير للجسد تشابه مفارقة الروح للجسد؟ هل تساءلتم يوما كيف يكون شعور ذويكم من أبناء أو أشقاء او أبناء عم حينما تطاردهم النظرات والألسنة؟ هل فكرتم لحظة فقط لحظة بما تحمله الكلمة من معنى أن ما تقومون به لا يرضي الله ولا القانون وإن حسابه عسير في الدنيا والآخرة؟ ألم تتعلموا شيئا من دروس سابقيكم والتي أعادها الرواة علينا لسنوات وسنوات؟

إن أحاسيسي وبأعماقها تشعر بالضيق بل الضيق الشديد حينما أجدني أحارب أحد أبناء بلدي، كيف لا أشعر بهذا الضيق ونحن من أرض واحدة وقد تربطنا علاقة قرابة قريبة كانت او بعيدة، كم يؤلمني أن يقال عن إبن بلدي بأنه لص سرق حبيبتي الكويت، كم هو محزن أن أعرف بأن من إختلطت دماء آباءه بتراب هذه الأرض يسرق نفس الأرض التي رويت من دماء أسلافه، كم أشعر بالضيق حينما أعلم يقينا بأن هناك من غلّب فرحة وقتية أو رخاء مؤقت حتى وإن طال أمده على وطن قدم له الكثير ولم يرغب منه إلا الحماية والدفاع والذود عنه
ماذا لو كان من خطط ودبّر لينهش لحم بلادي على مر السنين وسلك كل الطرق الملتوية للحصول على حفنة من الدنانير، ماذا لو خطط لبناء الكويت، ألم يكن وضعه ووضعي ووضعك يا قارئي العزيز أفضل؟

إنظروا ما حدث لكم يا لصوص الناقلات فالعار يلاحقكم أينما حللتم، وها انتم تتشبتون باي وسيلة إعلامية وتجندون أموالكم التي سرقتموها للدفاع عن أنفسكم، وحتى وإن دفعتم كل ما سرقتموه فستظل كلمة حرامي خليلتكم طال الزمان ام قصر
والحال لا ينطبق عليكم فقط بل على كل لصوص بلدي الذين لم يحترموها او يحترموني، حرموني من أموالي وحرموا أنفسهم من العيش الهانئ المستقر الشريف، لا تعتقدوا ابدا أن غمتكم ستزول، ولن تكون الملايين أبدا ستارا لما فعلتم، آه لو إستغليتم ذكاؤكم الذي أقرّه وأعترف به خير إستغلال

كل إعتذاري قرائي الكرام على ما كتبت، ولكن ما أشعر به كتبته لأشاطركم إياه علّه يكون خطّا يقف عنده بعض من تتبادر إلى ذهنه ولو لبرهة أن يسرق الكويت

خارج نطاق التغطية
كم جميل أن نختلف بمنطق وعقلانية ولمصلحة الكويت ولا شيء سواها، وكم قليل هم من أختلف معهم ويسيرون على مسار مصلحة الكويت، خصوصا من ذوي اللحى الزائفة، إلا أنها لو خليت خربت، وهاهي لحية نظيفة أراها وإن إختلفت معها في بعض الأحيان إلا أن مصلحتها الكويت وهذا ما أعلمه جيدا. عادل الصرعاوي لك مني ألف تحية وإحترام يا بو عبدالعزيز
الطليعة بتاريخ 4-7-2007

Wednesday, June 27, 2007

دعوة دعارة


قانون عمل المرأة أو بالأصح تعديلات القانون رقم 38/64 والتي تحدد عمل المرأة بين حيث لا يجوز لها العمل حسب المادة 23 من القانون أن تعمل مابين الساعة الثامنة والساعة السابعة صباحا، بإستثناء القطاع الصحي أو ما يستثنيه وزير الشؤون؟؟

وللعلم فإن هناك قانون آخر يجرم عمل الرجال في الأماكن المخصصة للسيدات فقط، كالصالونات ومحلات الخياطة والأندية الصحية والمعاهد وغيرها، وهذا ما يعني أن قائمة الممنوعات التي أعرفها كالتالي

لا يجوز إقامة حفلات الأعراس النسائية بعد الساعة الثامنة مساءا، بحكم أنه لا يوجد نساءا يقومون بالخدمة في هذه الأعراس بعد الثامنة مساءا، فإما أن يقوم المعازيم بتقديم العشاء والعصائر وغيرها لانفسهم أو لن يكون هناك عرس بعد الثامنة

لا يمكن أن تفتح الصالونات النسائية والمعاهد الصحية ومحلات الخياطة بعد الثامنة مساءا

لا يعملن النساء بعد الإفطار في رمضان بحكم أن الساعة الثامنة تنتهي مدة أعمالهن ولا يوجد نص في القانون يستثني شهر رمضان

لا يوجد مضيفات في الطائرات إلا بالرحلات الصباحية التي تصل إلى غايتها قبل الثامنة مساءا وإلا ترمى المضيفة بالباراشوت من الطائرة على حد تعبير جعفر رجب

لا يوجد عمالة منزلية بعد الثامنة أي أن تتجه كل آسيويات المنازل إلى الشارع من الثامنة مساءا إلى السابعة صباحا

وغير هذه الأمور الكثير الكثير من الأشياء الأخرى التي قد تعرفها المرأة وتكون غائبة عني، عموما كل هذا جزء من المشكلة، فالمشكلة الحقيقية تكمن في أن عدد العمالة الوافدة من النساء قد يتجاوز الثمانون ألفا على أقل أقل تقدير، نصفهن تقريبا يعملن في الأسواق أو المقاهي أو الصالونات او المطاعم أو غيرها من الأماكن العامة، وكما نعلم أن هذه الأماكن قد تغلق في العاشرة أو الحادية عشر مساءا أو منتصف الليل في الأيام العادية ناهيكم عن شهر رمضان، وبحسب هذا التعديل السخيف للقانون فإن هؤلاء النسوة لن يجدن أي مكان للعمل بعد الثامنة، وهو ما يعني أن رواتبهن تتأثر وتنخفض بشكل كبير، وهو ما سيجبرهن بشكل لا يدع أي مجال للشك أن يبحثن عن وسيلة للحصول على المادة في الفترة المسائية، وهذا ما يعني أنهن سيلجأن لطرق ثلاث لا رابع لها، إما التسول أو السرقة أو الدعارة
هنيئا للكويت بهكذا قوانين وهكذا نواب يقرون مثل هذه القوانين

ضمن نطاق التغطية
المادة 95 فقرة ثانية من نفس القانون تنص على يكون للموظفين الذي يعينهم وزير الشؤون لضبط المخالفات المنصوص عليها في المادة 23 و 24 من القانون صفة الضبطية القضائية، ولهم في سبيل تأدية أعمالهم حق دخول الاماكن والمحلات العامة
وهذا يعني أنهم يذهبون للمحلات العامة بعد الثامنة مساءا، وهو ما يعني أن الموظفين بحسب القانون هم رجال لأنه لا يمكن للنساء العمل بعد الثامنة، وبما أن هناك قانون لا يسمح للرجال بدخول أماكن النساء، فكيف سيكون تطبيق هذه المادة من القانون؟ الإجابة عند جهابذة المجلس طبعا
الطليعة بتاريخ 27-6-2007

Wednesday, June 20, 2007

سؤال قد يكون وجيه

"يعني الديرة ما فيها مشاكل إلا سرّاق المال العام؟ شوفوا الصحة شوفوا الكهربا شوفوا التنمية اللي واقفة، بس فالحين تقولون سرّاق مال عام، منو بالديرة مو حرامي؟". هذا هو المضمون الذي واجهني بأشكال مختلفة بالفترةالاخيرة، وإن إختلفت أساليب وكلمات التساؤل إلا أن المعنى واحد

هذا السؤال الذي قد يكون منطقيا ووجيها إن كان نابعا من أناس نعلم أن مصالحهم غير مرتبطة بلصوص أو منافع ذاتية يستحق الإجابة لوضع النقط على الحروف، و شرح وجهة النظر التي نعتقد ونتمنى أن تكون صحيحة

إن سرقات الأموال العامة في الكويت قد بلغت مرحلة أصبحت فيها تفوق القدرات الإنتاجية للبلد، ولا يوجد دليل أكبر مما نمر به منذ ثلاثة أعوام وإلى اليوم وهو أزمة المياه والكهرباء، والتي لا يستطيع العقل أن يصدق بانها تحدث في دولة من أغنى دول العالم، لماذا لا يتساءل أحد عن الأسباب الفعلية لهذه الأزمة، هل هي حقا كثرة الإستهلاك؟! بالطبع لا، إن السبب الحقيقي هو عدم وجود محطات كهرباء وماء كافية لإستيعاب مليونين شخص، وعدم وجود المحطات يعني أننا في دولة إما ان تكون فقيرة أو أن تكون دولة لصوص لم يبقوا شيئا لمستلزمات الحياة، ننتقل للتعليم فهل يعقل أن جامعة الكويت والتي تأسست في 1966 ما زالت معظم مرافقها مشيدة داخل ثانوية الشويخ و مدرسة في كيفان ومدرسة في العديلية، إن عدم وجود المرافق الجامعية الحقة يعني إما ان نكون في دولة فقيرة أو دولة لصوص لم يبقوا شيئا لمستلزمات التعليم، وهذا ما ينطبق على الصحة والرياضة والسياحة وكل أساسيات الدولة الحديثة، نعم إن التنمية هي المطلب، ولكن أساس التنمية هو وضع أيدينا على الجرح وإستئصال الاورام التي إستشرت وما زالت تستشري في جسد الكويت

لقد أدى التهاون مع سرّاق المال العام في الفترات الماضية وعدم ملاحقتهم أو محاسبتهم كما نص الدستور وكما نص الإسلام أدى إلى أن يكون الباب مفتوحا على مصراعيه للسرقات والنهب لمدى قد لا يفيد بعده حتى الكي وهو آخر العلاج، ولكي لا نتباكى على لبن مسكوب شوه صورة الكويت الحديثة فعلينا جميعا محاسبة سراق المال العام في سبيل التنمية والإصلاح والتقدم، وأولهم طبعا هو من سرق وبدد أموالنا في احلك الظروف، فإن لم يحاسب لصوص تلك الحقبة فلن يحاسب أحد أبدا
لهذا نحن لا نكف عن الحديث عن اللصوص ولن نكف عن ذلك حتى تنطق مطرقة العدالة بحكمها، حينها فقط حينها تهدأ النفوس وترضى

خارج نطاق التغطية
في كأس الخليج عام 2004 في الكويت كان طلال الفهد ضيف أحدى حلقات برنامج مخصص لتلك البطولة في مسرح الرومي بمبنى تلفزيون الكويت، وقد تحدث عن أمر ما زال عالقا بذهني، فقد قال بان المسرح "يخر ماي"، وقبل أيام قليلة أي في 2007 كنت في مسرح الرومي لتسجيل إحدى حلقات برنامج ديوانية الإسبوع مع الدكتور شفيق الغبرا وبعد ثلاثة سنوات من حادثة طلال الفهد ما يزال المسرح "يخر ماي".. من حبنا لها
الطليعة بتاريخ 20-6-2007

Wednesday, June 13, 2007

برز الإخونجي


تلقيت خبرا وانا أشرع في كتابة هذا المقال مفاده أن الحركة الدستورية "الإخوان المسلمين" بصدد أن تغير موقفها المعارض لإستجواب وزير النفط علي الجراح، لتصبح مع القوى المؤيدة للإستجواب، وللأمانة الأدبية فقد تلقيت هذا الخبر من مدونة أم صدّه
.
وهذا التلون بالمواقف ليس بالأمر الغريب على تيار الإخوان المسلمين، فتلونهم وركوبهم الموجة ليس بأمر جديد، فقد جبلوا على النفاق والتقلب حسب مصالحهم الشخصية، لا مصلحة الوطن

إن النقد الذاتي هو من أرقى أوجه الديمقراطية، وإن الإعتراف بالخطأ يعتبر من أقصر الطرق للنجاح في العمل إن لم يكن أقصرها على الإطلاق
من هذا المنطلق علينا جميعا كمحبين للكويت ممن عملوا في الفترات السابقة وإلى الآن لتعزيز الديمقراطية والسعي الدؤوب لوأد الفساد، علينا أن نعترف بأن اليد التي بسطت لهم في الفترات السابقة وقبل سنة تحديدا في قضية تعديل الدوائر الإنتخابية والإنتخابات البرلمانية، لم تكن إلا نقطة سوداء في تاريخ العمل الوطني

لست بواعظ أو حكيم او حتى منجم ولكننا قلتها من ذي قبل "ولا أخلي نفسي من المسؤلية" لم يكن من الصحيح أن يتم التسويق لكتلة ال 29 كما تمت تسميتها

لا بد لنا أن نتعلم من دروس الماضي ويكون العقل هو كليمنا ولا شيء غيره، إن الإعتماد أو الوثوق بهذه الفئة من الإخونجية أمر سيء لا يجب أن يحدث أبدا، فهم لا يعرفون عن الكويت شيئا سوى أنها أرض يأخذون من خيرها

لم تترك صحيفة أو مدونة أو أي طوفة يكتب عليها إلا وشعار ال 29 يتصدرها، و حينما ردد الصانع "نو نو جنغل لو" تغنى كلنا خلفه، متناسين أن قياداتهم هم من إبتكر شريعة الغاب، كم نتمنى أن نتعلم من هذا الدرس وأن لا يعيد التاريخ نفسه، وان لا ينسينا إنقلابهم على علي الجراح إن حصل حقا ما يصنعون

أتمنى أن نتعظ من التاريخ، وأن لا نصبح مثل جمهور النادي العربي يطالب برحيل رئيس النادي جمال الكاظمي طوال السنة وإن أحرز الفريق كأس الأمير أو كأس ولي العهد يمجدون جمال الكاظمي؟ وهو حالنا مع الإخونجية إلى الآن للأسف، نشتمهم طوال السنين الماضية وما أن يركبوا الموجة في أي قضية نشجع الناس للتصويت لهم ونتحدث بندواتهم
قالها أحمد شوقي في الثلاثينيات من القرن الماضي وفضح الإخونجية ولم يتغير شيء وأعيدها في أول هذا القرن على أمل أن يتغير شيء. مخطئ من ظن يوما أن للثعلب دينا

خارج نطاق التغطية
بإسلوب إختبارات الثانوية ولأننا في فترة إختبارات أقول علل ما يلي
محمد براك المطير، وليد العصيمي، دعيج الشمري، ضيف الله بورمية، ناصر الصانع، جمال العمر، وليد الطبطبائي. والبقية تاتي
الطليعة بتاريخ 13-6-2007

Saturday, June 09, 2007

القردة تغزو الجامعة


سئمت صراحة وانا أرى حروب لا أعتقد أن هناك داعي لها بين القوائم المدنية التي جعلت القوائم المتسترة بالدين تسرح وتمرح بالجامعة، وسأسعى خلال المدة المقبلة لكشف زيف وكذب التيار المتستر بالدين داخل الجامعة لعلّي أجد من يسمع ويتعظ

الإئتلافية وفي جزء من تعريفها لنفسها تقول بأنها" تؤمن باالنهج الإسلامي المعتدل، وتسعى لتمنية الفرد وصناعة العقليات المبدعة وفق الأصول النقابية السليمة لبناء كويت المستقبل."
هذا ما يقولوه الإئتلافيون عن أنفسهم وهم نفس القوى المتخلفة التي تقود الإتحاد منذ ثلاثون عاما

طبعا لن يكفينا كتاب لفضح هذا الجزء المقتبس من تعريفهم لأنفسهم ولكن لنتكلم عن جزئية بسيطة فقط فيما يقولونه عن أنفسهم وهو "بناء كويت المستقبل"، وهل تعترف او تهتم الإئتلافية أصلا لكويت اليوم لتهتم بكويت المستقبل!!؟
قبل أن يستغرب من يستغرب ويثور من يثور أقولها وبملء الفم أنا أشكك بوطنية الإئتلافية بل لا أشكك فحسب بل أنا على يقين بأن الإئتلافية تنظر لمصلحة الحزب قبل الوطن هذا إن كانت تنظر لمصلحة الوطن أصلا

والدليل بين يدي الآن لمن يرغب بالإطلاع عليه وأكتبه هنا أيضا ليتعلم ويفهم الشباب ماذا يصنعون ببلدهم
كلنا نعلم أن الغزو العراقي الغاشم بدأ في 2-8-1990 وكلنا نعلم أنه إستمر لغاية 26-2-1991، وكثيرون يعلمون أن أسوأ مجازر حدثت بتاريخ الكويت من قتل وتشريد وتعذيب تمت بهذه الفترة، ولأن الإتحاد الوطني لطلبة الكويت كان وما زال للأسف تحت قيادة الإئتلافية فقد كان متوقعا أن يدافع هذا الإتحاد ورغم سوئه عن الكويت، ولكن طبعا فإن أوامر الحزب كانت اكبر من الكويت بالنسبة لهؤلاء، ففي خامس إسبوع من الغزو في وقت كان الكويتيون يفدون أرواحهم للكويت طل علينا إتحاد الطلبة ببيان مشترك مع الإتحاد العام التونسي للطلبة وذلك بتاريخ 9-9-1990، وعلى ماذا كانت تنص بنود البيان، محاربة الغزاة؟ طبعا لا فمن يقود الإتحاد هم الإئتلافية لذا فقد طالبوا بالتالي
إنسحاب القوات الأجنبية ووقف التدخل الاجنبي في المنطقة العربية
التعليق: يعني بالكويتي مو مهم تتحرر الكويت لكن المهم ماكو أجانب يساهمون بالتحرير
قيام مفاوضات لحل الخلاف بين العراق والكويت
التعليق: ركزوا على كلمة خلاف، يعني إستشهاد أحمد قبازرد وأسرار القبندي وأسر أحمد العصفور وسميرة معرفي وغيرهم المئات مجرد خلاف بالنسبة للإئتلافية؟؟
نحن في خامس إسبوع من الغزو والحبايب يسمونه خلاف ومن ثم يرفعون شعار بناء الكويت!! والمشكلة أن هناك من يصدقهم ويمشي خلفهم

هذه مجرد البداية لفضح الإئتلافية وما أملكه أعظم وأكبر إنتظروا فقط

برّه الموضوع
عنوان الموضوع لا صلة له بالموضوع بل هو عنوان تصدّر أحد أعداد مجلة الإتحاد الوطني للطلبة، والسؤال هو في أي سنة وأي عدد صدر هذا العنوان "القردة تغزو الجامعة"، الرجاء إرسال الإجابة على البريد الإلكتروني مع ذكر القائمة التي تنتمون لها، إذا كنتم تنتمون لقائمة، ومن يجيب بشكل صحيح له جائزة يستلمها مع صدور عدد يوليو
مجلة أبواب عدد يونيو 2007

Tuesday, June 05, 2007

لعبة كبيرة... وإنكشفت

عن طريق الصدفة وبمكالمة من الصديق العزيز فواز المناع

إكتشفت أمرا على ما يبدو إنه إنطلى لمدة يومين فقط علينا

واللعبة بطلها طبعا جريدة الوطن


والتفاصيل كالآتي


نشرت جريدة الوطن موضوعا بتاريخ 3-6-2007 تحت عنوان
الأهرام المصرية عن أحداث الكويت السياسية: السعدون يقود تأزيماً متعمداً عطّل البلاد

ووصفت الموضوع على أساس أنه تقرير مكتوب عن طريق جريدة الأهرام

حيث إستخدمت مصطلحات ك

أبرزت جريدة الأهرام - لاحظت الجريدة- جاء في تقرير الجريدة- من خلال إطلاع جريدة الأهرام



على أي حال فعلى ما يبدو أن المنشور في الوطن على لسان جريدة الأهرام إستفز الكاتب محمد الوشيحي ليكتب مقالا بتاريخ 4-6-2007 بعنوان تمام يا أهرام

ينتقد فيه وبعنف جريدة الأهرام معتقدا أن ما حدث نابع من كتاب الأهرام وتقاريرها كما ذكرت جريدة الوطن

ولكن اليوم ولأن حبل الكذب قصير جدا فقد إنكشفت خيوط اللعبة كلها



فقد قام الأستاذ محمد يسري موافي مديرمكتب جريدة الأهرام في الكويت بكتابة رد على ما كتبه الوشيحي بتاريخ اليوم 5-6-2007


وجاء الرد ليكشف الحقيقة

وإليكم أهم ما جاء فيه



لقد بين مقالك أنك لم تقم بالاطلاع أو بقراءة ما نشر مباشرة على صفحات «الأهرام» بل تمت قراءته من خلال عرضه في صحيفة «الوطن» الكويتية في عددها الصادر يوم الأحد 3 يونيو الجاري لذلك حدث بعض اللبس في المعلومات الواردة فيه، لذا يتطلب الأمر توضيح بعض الأمور

أولاً: ما نُشر في «الأهرام» لم يكن بقلم الأستاذ أسامة سرايا رئيس تحرير «الأهرام» ولا حتى عن طريق مكتب الجريدة بالكويت والذي أتشرف برئاسته


ما كُتب في الجريدة عبارة عن إعلان تحريري مدفوع الأجر وتم التعاقد عليه من داخل الكويت إلى الجريدة في مصر مباشرة ولم يمر على مكتب الجريدة بالكويت



ليس في هذا الإعلان أي إشارات لا من قريب أو بعيد على أنه رأي جريدة «الأهرام» أو انه جاء بقلم أحد كتابها أو بقلم رئيس التحرير




أما الجزئية الأهم فهي بما ذكره مدير مكتب الأهرام بالفقرة التالية


هناك أصابع خفية تعبث في الخفاء لإثارة الرأي العام وهذه الأصابع من داخل الكويت حيث إنها اختارت أن يُنشر هذا الإعلان في جريدة «الأهرام» لأنها أوسع الصحف العربية انتشاراً من المحيط إلى الخليج، والغريب في الأمر بل والمثير للدهشة أن هذه المقالة لم تُنشر داخل الكويت إلا في جريدة «الوطن» الكويتية فقط ولم تتناقله صحف أخرى، وهذا يثير تساؤلات كثيرة حيث اعتادت هذه الجريدة الهجوم على شخص النائب الموقر أحمد السعدون والتكتل الشعبي لخلفيات يعلمها الجميع، وهذا ليس برأيي بل رأي عدد كبير من قراء الصحف الكويتية، مما يوضح من قد يقف وراء نشر هذا الإعلان



.
وإنكشفت لعبة الوطن

اصحاب جريدة الوطن لم يكتفوا بالأكاذيب اليومية والتي يتصدى له العديد من الزملاء المدونين فقطعوا مشوارهم إلى مصر عن طريق إعلان مدفوع الأجر لينشر في الأهرام المصرية ومن ثم تنقله جريدة الوطن مستغلة عراقة إسم الأهرام المصرية


ولكن يومان فقط كان عمر لعبتكم وإنكشفت بحمد الله


قد يقول البعض أن ناشر الإعلان ليس بالضرورة هم أصحاب جريدة الوطن

ولكن لاننا نعرف تاريخ أصحاب جريدة الوطن وألاعيبهم فهو ما يجعلنا نتيقن بأنهم هم وراء دفع هذا الإعلان وبالتالي نشره


هاردلك جريدة الوطن

:)

Wednesday, May 30, 2007

قليل من الحياء

أفهم إن كان هناك رأيين مختلفين في قضية التعليم المشترك، وأفهم ايضا إن كان هناك إختلاف في قضية تعديل الدوائر، وأفهم إن كان هناك إختلاف في قضية زيادة الرواتب. لكن أن ينقسم المجلس إلى قسمين قسم مع محاسبة سراق الناقلات وقسم ضده فهذا ما لا أفهمه، فالقسم الذي ضده يقول وبصريح العبارة ولكل الكويت بأنها سرقة نعم ولكن لا نريد محاسبة المتسببين بها؟؟؟

أريد نائبا أو كاتبا او مطبلا واحدا فقط يقول بأن ما حدث بالناقلات والإستثمارات ليس بسرقة، فإن جاءني واحد ليقول ذلك فلن أجادله فهو بالتأكيد مجنون لا عقل له ومن طيور الجنة، أما من يقول أنها سرقة ويسعى لممارسة دوره لمعاقبة مرتكبيها فهو واجب عليه ولا ينتظر شكرا من أحد، أما الفئة التي لا تستحي والتي أصبحت ومع إقراراها بأن ما حدث سرقة كلفت الكويت المليارات ومع ذلك يسعى للتغطية على أبطالها فهو فعلا يستحق أن يحاسب هو الآخر لانه لم يحترم قسمه الدستوري إن كان نائبا أو وزيرا، ولم يحترم واجباته الدستورية إن كان مواطنا

إن ما يحدث في الكويت يعد مهزلة لا تحمد عقباها أبدا، فاليوم يدافعون عن اللصوص، وغدا يصبحون سابقة لغيرهم الذين سيدافعون عن لصوص، وبعد غد سيدخل الشريف إلى السجن بسبب سيادة اللصوص، وبعدها سيحتاج كل إمرئ في الكويت إلى عصّابة عين كالتي يلبسها القراصنة ليتمكن من العيش في الكويت

لقد وصلت قلة الأدب لدرجة الدفاع عن اللصوص وجعل محاسبتهم قضية خلافية جدلية قابلة للأخذ والرد، والسؤال ما هو الأسوا الذي سيفعله اللصوص وصبيانهم، إلى أين سنصل ونحن نرى هذا التقهقر بقيادة ثلة من تيار يدعي الدين وهو يمارس الكذب والنفاق والتستر على الصوص وتيار آخر من المستغلين أو البعوض إن صحت التسمية والذين يقتاتون على دماء الشعب

عموما فنحن لن نرضى إلا بردع اللصوص رضى من رضى وكره من كره، وليعوا تماما بأن التأويل واللف والدوران والمط والتطويل لا ينطلي على أي كويتي شريف يفهم ويستوعب ماذا تعني كلمة كويت


خارج نطاق التغطية
ليكن هناك شخص واحد يدير إتحاد القدم أو ألف شخص ولكن لا تقتلوا شباب الأزرق الأولمبي بخلافات لا جدوى لها ولا فائدة، فالقوانين صريحة وواضحة وخرقها مسؤولية تستحق إستجواب الوزير المعني وإعادته إلى رشده أو إسقاطه
الطليعة بتاريخ 30-5-2007

Wednesday, May 23, 2007

خليفة علي

نستكمل اليوم رواية علي وشعب التي إمتدت فصولها ومازالت سارية ولا نعلم متى تكون نهايتها، ولمن لم يعرف بدايتها فإنها وبإختصار
شديد تتحدث عن بقالة يملكها شخص إسمه شعب ويديرها شخص إسمه علي، وفي أحد الايام سرقت البقالة ووجهت التهم لعلي وطالت المدة وإستطاع علي أن يقلب أهل الحي على شعب من خلال منشوره القذر الذي أسماه "الحي" فأصبح شعب منبوذا وبات علي متحكما بكل شيء. ولمن يريد أي تفاصيل فليقرا ما كتبت بالطليعة في أعداد سابقة تحت عنوان "ما فهمت" و "حينما تحكم علي بشعب

عموما فإن الفصل الجديد بالرواية هو فصل طفل مليق رأى علي أن يكون هو خليفته في نشر الفتن والبغضاء بين أهل الحي، فقد منح علي لهذا الخليفة صلاحيات التحكم بمنشور "الحي" بحكم أنه طفل صغير وقد يستطيع خداع الأطفال، وهدف علي هو كسب الأجيال الجديدة ممن لم يعايشوا سرقة البقالة، ونوعا ما فقد إستطاع الطفل ان يحقق مآرب علي خصوصا وإن الطفل قد تمكن من شراء بعض الواعظين الذين لا مهنة لهم سوى تطويل لحاهم وتقصير أثوابهم بحجة الدين وهم أشد كفرا ونفاقا من مسيلمة الكذاب

وحاول الطفل في طريقة لقمع وإسكات القلة من مناصري شعب وذلك من خلال إختلاق المشاكل الوهمية فمرة يتحدث الطفل الغبي عن مخاوف من هوشة كبيرة في المنطقة المجاورة لحيهم، ومرة يضع بعض الهايفين من أصحاب اللحى لدق إسفين الفرقة بين أهل الحي، ومحاولات غيرها كل ذلك من أجل التغطية على سرقة علي لبقالة شعب
ولكن خليفة علي ولأنه طفل لا عقل له فقد تمادى كثيرا في زرعه للفتن فلم يبق أحد إلا وهاجمه وهذا ما جعل أعداؤه أكثر من أصدقاءه، أو بالأصح لم يبق أحد حوله سوى بعض المرتزقة من أصحاب اللحى الذين إستمروا في التطبيل له ولعلي من قبله

ولكن توقف الشر عند ذلك الحد فقد ثار أهل الحي بعدما إستوعب كثيرون منهم أن الصمت لا يجديهم بشيء، وأن علي وخليفته مستمرين في فتنهم التي قتلت الألفة والحب بالحي، ودمرت كل أواصر الأخوة الموجودة، وبالفعل فقد ثار أهل الحي وأقسموا أن يعيدوا الحق لشعب، وبدأ علي يتقهقر وخليفته أصبح لا يعلم ما يقول المسكين ولا يعرف ما يصنع بعد أن خرّب على علي، ولا تزال ثورة أهل الحي مستمرة في سبيل إرجاع الحق لشعب الذي بات يشعر بان الرياح بدات تعود لمجراها وإن الغبار الذي عصف بالحي بدأ بالإنقشاع، ولم يبق بالرواية إلا فصل أخير سيكون محزن جدا لعلي وخليفته. والقادم أجمل لشعب

ملاحظة: إخترت إسم علي كأحد أبطال الرواية لأنه إسمي

خارج نطاق التغطية
لنفرض أن الإتهامات التي وجهت للسعدون والصقر تحتمل الشك أو الصحة وان كل من يحارب سرّاق المال العام مشكوك في مواقفهم أليس من منطلق الشفافية إجراء التحقيق فيما أثير عن الفحم المكلسن والمدينة الإعلامية وهو الإجراء المنطقي، ولكن ما هو ليس منطقيا أن لا يحقق مع شخص متهم من الحكومة على مدى 15 عاما
الطليعة بتاريخ 23-5-2007

Wednesday, May 16, 2007

زين يسوّي فيك الصقر

صفعة، صاعقة، صدمة ماذا أقول لا أدري!! فما قرأته في القبس بعددها الصادر بيوم السبت 12-5-2007 في مقابلة على صفحتين مع وزير الطاقة أو النفط أو لا أعلم ما هو مسماه الوظيفي علي الجرّاح كان بمثابة أمر خيالي يدل على ما وصلنا له في الكويت من تردي وتدني وتراجع وكل هذه الأسباب تتضح من خلال مقابلة علي الجرّاح في القبس

أنقل لكم ما قاله علي الجرّاح دون تطويل او مط، يقول الجرّاح لدى سؤاله عن صداقته بعلي الخليفة العذبي الصباح إبن عم وأخ عزيز.. إستاذي وأستشيره أحيانا بالقضايا النفطية، فلا يختلف أثنان على أنه مهندس الأوبيك. صحيح أنه اليوم إستثماري، لكنه في معلوماته النفطية يعتبر حجة، وليس معنى ذلك أنه يتدخل فعمره ما تدخل

أن يكون علي الخليفة إبن عمك واخاك فهو أمر يرجع لك وحدك، ولكن بقية الكلام ملزمين بالتعليق عليه

لمن لا يعلم فعلي الخليفة هو وزير النفط في فترة أزمة الناقلات وهو مهندس صفقة سانتافي الفاشلة التي خسرت الكويت فيها أكثر من ألف مليون، وعطفا على كل ذلك فإن علي الخليفة هو المتهم الخامس في قضية الناقلات التي مازالت قيد التحقيق ولم يصدر بها حكم إلى الآن
بمعنى آخر أن الجرّاح يقول بأنه يتعلم من شخص تسبب في خسائر على الدولة تفوق المليار!! وأنه يتعلم من شخص ما زال متهم "قد يكون برئ" في قضية سرقات الناقلات؟؟

والجرّاح هو وزير مصدر الدخل الأساسي للكويت، فما هو الناتج يا ترى؟
بمعنى آخر لو كان لدى تلميذ بالمرحلة المتوسطة إختبار صعب وقبل الأختبار ذهب ليتلقى الشرح لهذا الإختبار من طالب لا يفهم شيء بالمادة، فماذا ستكون النتيجة؟

إن ما قاله الجرّاح يعرّفنا وبشكل واضح على العلة في مؤسسات الدولة ولماذا البقية يتقدمون ونحن نتأخر، لأن البقية يختارون أساتذتهم بذكاء وقيادينا يختارون مسؤولينا على طريقة الجرّاح
هو سؤل أخير للوزير ماذا لو تمت إدانة المتهم الخامس بقضية الناقلات وأصبح مجرما بحكم القانون؟؟ فهل سيظل إستاذك؟ أم أن ما تقول هو تهيئة للشارع بصدمة ومفاجئة قريبة


خارج نطاق التغطية
نبارك للكويت والكويتيين فقد أصبح لدينا هايف يراقبنا ويهددنا بإجراءات سيقوم بها على الرغم من أن هايف هو مواطن عادي شأنه شأن غيره، إلا أن لديه سلطات وتهديدات تنقلها جريدة الياهل لإخافتنا. عاد صج خفنا
الطليعة بتاريخ 16-5-2007

Saturday, May 12, 2007

دقيقتين ونص بس

قبل أيام قليلة إنتقل إلى رحمة الله تعالى علي عادل زكريا شقيق عبدالله زكريا أحد أصدقائي الأعزاء إثر حادث أليم خطف زهرة شبابه، ولقد هزني هذا الحدث كثيرا ليس بسبب الألم الذي عاناه صديقي فقط بل لسبب آخر أشرحه لكم في هذا المقال

لقد كان المرحوم علي شاب له نشاطات في المجال الرياضي خصوصا، وفور وصول خبر وفاته دخلت إلى أحد المنتديات الرياضية التي كان يشارك بها المرحوم لاجد كماّ هائلا من الحزن في كتابات اعضاء المنتدى لنعي المرحوم فكثير هم من أحبوه وإعتزوا بمعرفته، وحين ذهابي لمراسم الدفن في المقبرة لم أجد معزيا إلا والدموع تنهمر من عينيه على هذا المصاب الأليم. وهذا ما يثبت أن المرحوم كان محبوبا من الكثيرين يتجاوزون المئات

وعلى الفور تبادر إلى ذهني سؤال ألحّ على عقلي ليقول ماذا لو كان كل هؤلاء الذين حزنوا لوفاته لحبهم له أخبروه بالحب والمعزة التي يحملونها في قلوبهم لعلي زكريا قبل وفاته؟ ماذا لو كل هؤلاء المئات تكبدوا عناء الإتصال به على الأقل وأخبروه بحبهم له؟

كيف يكون شعوره وإحساسه؟ كيف تتغير حياته للأفضل بفضل هذا الكم من الحب الذي سيشعر به؟

نعم يا زملائي الكرام إن ما أتكلم عنه ليس بحالة خاصة تنطبق على علي زكريا رحمه الله فحسب، بل هي حالة عامة فقد أفارق أنا الحياة فجأة بأمر الله وقد تفارقها أنت يا عزيزي القارئ، وأنت أو أنا لم نعرف من يحبنا ومقدار الحب الذي يحمله الناس لنا، لماذا نجبر أنفسنا على الندم؟ لماذ يصبح شعارنا كلمة لو؟

مالمشكلة في أن نقول لمن نحب رجلا كان أو إمرأة طفل كان او شيخ فتاة كانت أو فتى مالمشكلة في أن نقول لهم عن مشاعرنا تجاههم؟ مالمشكلة في أن نعبر عن ما يختلج في أنفسنا لهم وهم على قيد الحياة؟ لماذا نتردد؟ لماذا نخشى من أن تكون كلمات الحب هي إنقاص أو تقليل من شأننا؟

ما أعرفه جيدا هو أننا لسنا بحاجة لأن يحبنا من نحبه كي نعبر عن مشاعرنا، فالحب كما أعرفه أنا هو شعور جميل حتى وإن كان من طرف واحد، فحينما نحب حبا حقيقيا لا يجب أن يكون لهذا الحب شروط
.
لا تؤجلوا شيئا للغد، لا تقولوا بأن الإعتراف مخجل، تأكدوا بأنكم لو بادرتم بأنفسكم بالتعبير عن مشاعركم بل كل مشاعركم دون قيد أو شرط فستحققون الكثير بل والكثير جدا من الإيجابيات أولها أن تشعروا من تحبوا بالسعادة، ومن يحب حقا يتمنى أن يكون حبيبه سعيدا، وثانيها هو أنكم لن تندموا حينما يبتعد من تحبون بأنكم لم تصارحوه أو تعترفوا له، وثالثها هي أن تملأوا الدنيا حبا وفرح فلا يوجد إنسان بالدنيا لا أحد يحبه، فإن عبرتم وعبر كل شخص عن حبه لمحبوبه دون قيد أو شرط فالحياة بالتأكيد تكون أجمل وأروع بكثير مما هي عليه

ختاما أقول وأكرر قد نفارق الحياة في أي لحظة، فلا تقبلوا بالتأجيل كلمة وإعترفوا بحبكم أيا كان شكله كي لا تندموا ولكي تلغوا كلمة لو من قواميسكم

ملاحظة: مدة قراءة هذا الجزء من المقالة لا يتجاوز الدقيقتين ونصف كأقصى تقدير، فمن فاق هذه المدة عليه أن يتعلم اللغة بشكل أفضل

برّه الموضوع
بحثت في الدستور والقوانين ولم أجد إن من يخدم الكويت يجب أن يكون معدله الدراسي 4 نقاط، فمن لم ينهي الإبتدائية عليه واجبات خدمة أرضه ومن حصل على الدكتوراه في عشرة مجالات عليه واجبات تجاه أرضه، نعم انا مسيرتي التعليمية ليست جيدة واعترف بهذا الشيء ولكن أحب الكويت وأخدمها شاء من شاء وأبى من أبى
مجلة أبواب عدد مايو 2007

Wednesday, May 09, 2007

ولدك يخرّب عليك أكثر

حضرت جلسة مجلس الأمة في يوم الثلاثاء 1-5-2007 والمخصصة لمناقشة سرقات أموالنا، وبالأخص أكبر السرقات في تاريخ الكويت (الإستثمارات والناقلات)، وما قيل من بعض النواب "برّد جبدي" وما أجمل أن يقترن ما يقال بتصرفات وخطوات من شأنها كشف اللصوص أولا وردعهم ثانيا

إن ما صدمني حقا هو التغطية الصحافية الأكثر من سيئة فإضافة إلى جريدة الياهل وتغطيته الكاذبة وهو أمر متوقع ومحمود أيضا لأن كل ما ينشر في هذه الجريدة نأخذ عكسه، إلا أن الصحف الأخرى كانت تغطيتها سلبية بل وأكثر من سلبية فما قيل في المجلس شيء وما نشر شيء آخر تماما. وهذا ما كنت اخشاه فاللصوص تمكنوا وتحكموا بكل شيء وشبكت مصالحهم مع كل الجهات لدرجة جعلت كثير من الناس لا يجرؤون على الكلام خوفا من وقوع الضرر عليهم خصوصا إن كان الموضوع يتعلق باللصوص

أصبح الكثيرون يخافون بل ولا يجرؤون على الكلام حينما يمس الموضوع سرّاق المال العام، وحتى إن كتبوا او تكلموا فهم يكتبون بخجل شديد يشبه خجل الفتاة لحظة الموافقة على الزواج، والأمل بدأ يتلاشى شيئا فشيئا من القدرة على كشف اللصوص للخوف الشديد الذي يعتري الناس فهناك من تحدث وحاولوا إغتيالهم وهناك من تحدث وسئم لعدم وجود من يسمع، وهناك من لا يتحدث خوفا وخشية من أن يقع الضرر، وهناك من لم يكتفي بذلك بل أصبح يدافع عن اللصوص، ولكننا سنتحدث

ملاحظة: عنوان المقالة لا علاقة له بالمقالة بل كلمة في صدري وأرغب بقولها

خارج نطاق التغطية
"حتى هذا باق" تلك هي جملة اللصوص وصبيانهم في الدفاع عن سرقاتهم، وهو إعتراف ضمني بأنهم سرقوا ولكن غيرهم سرق أيضا، وهو عذر أقبح من ذنب حقا، فأن تسرق وتتستر على سرقاتك بسرقات الآخرين فهو أمر مخزي والمخزي أيضا أن ينجرف البعض معكم




خارج نطاق التغطية 2
الذكريات هي إحدى الأمور الرائعة التي تربط الإنسان بلحظاته السابقة جميلة كانت أم حزينة ومنها يتذكر الإنسان ويبتسم تارة ويتحسر تارة أخرى، ولعل أكثر وأجمل الذكريات إرتباطا بالإنسان هي ذكريات الطفولة والمدرسة، ولكن أن تأتي الدولة لطمس هذه الذكريات وتهدم كل المدارس القديمة وهو ما يمنع الجيل السابق من أن يعيد ذكرياته برؤيته لمدرسته وطفولته فهو أمر غريب حقا، فحتى الذكريات تطمسونها!! أقترح على الدولة أن تخصص أجزاء من الماضي وتحافظ عليها ولا أقصد القرية التراثية التي إفتتحها شرار قبل سنتين وما زالت براحة؟؟
الطليعة بتاريخ 9-5-2007

Wednesday, May 02, 2007

في شي غلط


أرى من حولي الأشياء لا تدور في فلكها السليم، وبت لا أعرف أو أفقه لماذا لاذ الجميع بالصمت، وكثير ممن يتكلمون، يبحث عن إسمه قبل أرضه، هذا إن كان يبحث عن أرضه أصلا

ولنأخذ أمثلة توضح بعض ما أشاهده، ولنبدأ من أقرب الأشياء من حولي وهو الحركة الطلابية، ففي جامعة الكويت مثلا نجد قيادة كريهة تسير بطائفية بغيضة، رئيسها يفتخر بان قبيلته هي من أوصلته وليس كفاءته، وهذه القيادة هي نفسها من قادت إتحاد الطلبة على مر ثلاثون عاما تقريبا من دون تغيير ولا حتى بارقة تغيير، والبعض الذي نرى فيه وميض أمل لا يتنازل عن تفاهات لا تغني أو تؤثر في سبيل تغيير هذه القيادة البغيضة، فهل أنا وحدي أرى إستمرار هذه القيادة غلط؟

ننتقل للرياضة التي أصبح فيها الإداريون هم اكثر من يظهر في الإعلام وكأنهم هم من يسجلون الأهداف، والملاعب أصبحت صحراء قاحلة ولا نستطيع إستضافة حتى بطولة للمدارس ونحن من أغنى الدول، فهل أنا من ارى الأشياء هذه فقط أم أن كلكم تشاهدونها؟

كل إدارة حكومية تحوي من الموظفين ما يفوق حاجاتها بثلاث أو أربع مرّات ولكن لا أحد يستطيع أن ينهي معاملة وإن كانت بسيطة خلال يوم واحد بسبب بيروقراطية كريهة ومركزية لاداعي لوجودها، فهل هذا هو الوضع السليم؟

مشاكل كهرباء ومياه وإنقطاعات مستمرة ومخاوف من إنقطاعات صيفية مقبلة، هل نحن نتحدث عن الكويت حقا أم أنني أتوهم أمورا وأبالغ في طرحي؟

دولة إعترف كل مسؤوليها من رئيس الوزراء إلى أصغر موظف بان الفساد منتشر في كل الكويت، وما زال الفساد مستفحلا ولم يتغير شيء فهل الحجي فساد لا يرغب بالذهاب أم أن مسؤولينا صناعتهم الكلام؟

أصحاب لحى يكبتون الحريات ويدعون للتفرقة ويقتلون الفرح ومع هذا يختارهم الشعب مرارا وتكرار!! فهل الوضع غير مفهوم بالنسبة لي أنا فقط أم الجميع لا يفهمه؟
أعلم أن من يقرأ يتفق معي في أكثر فقرات الموضوع إن لم يكن كلها، إذا فلماذا لا نغير الوضع؟

خارج نطاق التغطية
وطني و ما أقسى الحياة به على الحر الأمين
و ألذ بين ربوعه من عيشتي كأس المنون
قد كنت فردوس الدخيل و جنة النذل الخؤون
رحمك الله يا فهد العسكر
الطليعة بتاريخ 2-5-2007

Wednesday, April 25, 2007

بلبل ينعق

الله يستر من كمية الشتائم التي سأتلقاها، ولكن لا يهم فكلما زاد شتمهم زاد فخرنا، عموما هناك من يطرح طرحا غريبا عجيبا بامانة يحيرني كثيرا ولا يستطيع عقلي إستيعابه، لذا فأحب أن أشارككم ما سمعته أنا وكثيرون غيري من طرح غريب لعل عقولنا كلها مجتمعة تغير أمرا ما وتستوعب
للمال العام حرمة، هذا ليس كلامي بل هو دستور وقانون الدولة والذي ينطبق على كل كويتي، وحمايته واجب على كل مواطن، وهذا أيضا ليس كلامي بل هو نص الدستور، عندما يتحرك نائب أو مواطن أو وزير أو أي كويتي آخر في سبيل تطبيق هذه المادة، فإن من واجب الجميع أن يقف خلفه لأنه لم يأت بشيء من عنده بل يريد أن يطبق القوانين
إذا لماذا البلبل عندنا لا يغني بل ينعق نعيق الغراب، ويهاجم من يرغب بمحاربة سرّاق الأموال العامة؟! لماذا البلبول ينفجر غاضبا عندما يتكلم أحد عن حماية الاموال العامة؟! هل محاربة الأموال العامة مثلا تعتبر جريمة في الكويت بشرع البلبول؟! هل يعتبر الناعق بأن محاربة اللصوص تعتبر كالشيكات من دون رصيد مثلا؟؟

لماذا هذا الإستذباح لتجاهل أو التغاضي عن سرقة ثرواتنا؟ لماذا لا يريدون أحدا أن يقول ويعلن للملأ بأن السرقة لا تغتفر أو تمر من دون محاسبة

هناك طرح بنظري أن أقل ما يقال عنه سخيف إن طرحه طفل، أما إن كان من يطرحه شخص يفترض بأن يكون عاقلا فهو يعتبر وقاحة، هذا الطرح يقول بان محاسبة اللصوص لن تحل مشاكل التعليم أو الإسكان أو الصحة فلماذا نتحدث عنها إذا؟

وأنا أقول بلى فإن محاسبة اللصوص بالإضافة إلى أنها واجب دستوري فإنها تحل مشاكل التعليم والصحة والإسكان وغيرها لأن اللصوص أولا سيرحلون عنا من غير رجعة بعد رؤيتهم للرادع الشعبي وبالتالي فإن مال الإسكان يبقى للإسكان ومال التعليم للتعليم ومال النفط للوطن (أقصد بالوطن الكويت وليس شيء آخر إسمه الوطن)، أما الأمر الآخر فإن مئات الملايين التي سرقت وما زالت تنهب هي ثرواتنا نحن أبناء هذا الجيل والأجيال القادمة ولولا سرقتها لكان وضعنا التنموي أفضل مما هو عليه الآن فالمسروقات تبني بلدانا وليس بلدا واحدا فقط، لهذا فإن محاسبة سرّاق المال العام ستستمر لتنمي الكويت اكثر وأكثر وتنظفها من أشكال تنعق

خارج نطاق التغطية
الرابط الموجود بين المدونين وتفاعلهم مع بعضهم وتحركاتهم الصلبة في قضايات تصب في مصلحة الكويت لهو أمر يشكرون عليه، وهم بالفعل أناس يبعثون للتفاؤل وإن إختلفت معهم في بعض الأحيان ولكن أن تفكر وتعبر بحرية ودون تبعية هو أمر جميل حقا
الطليعة بتاريخ 25-4-2007

Wednesday, April 18, 2007

مشاكل

لكثرة المشاكل في هذا البلد فالمرء لا يعرف عن أي أمر يكتب، وأي قضية يناقش وأيها يتجاهل، بل انا اتحدى بأن يكون هناك أكثر من 5 قطاعات في الكويت كلها لا تعاني من مشاكل وبلاوي ضخمة، وهذا حالنا وما وصلنا له اليوم، وليستر الله من القادم

****
لنبدأ بوزارة الكهرباء والماء مثلا، فقد أطلقت الوزارة حملة لترشيد الإستهلاك ولم تترك أي شخصية عامة إلا وإستقطبتها للمشاركة في الحملة تحت عنوان "وفر لها" على ما أعتقد، وذلك تحسبا لإنقطاعات المياه والكهرباء المتوقعة بعد شهرين من اليوم، نفهم أن يكون هناك إسراف يحتاج إلى الترشيد، أو أن يكون هناك حاجة لأمر ما فيتم تدشين حملة كحملة قلوب طيبة للتبرع بالدم، ولكن ما لا نفهمه هو أني يسرق من يسرق وتضيع الأموال بين صيانة ومعدات وهمية وتنقطع الكهرباء ومن ثم نطالب بالترشيد في الإستهلاك!! أقترح أن يتم تغيير الشعار إلى "وفر لنا" لكي يسرقوا أكثر

****
فهد أحمد الفهد الصباح، مشعل طلال الفهد الصباح، تركي أحمد اليوسف الصباح، كلهم شباب كويتيون لم يتجاوزوا ال 25 عاما ومع ذلك فأولهم أصبح رئيسا للجنة إعتزال لاعب ورئيسا للجنة العلاقات العامة في بطولة خليجية، اما الآخر فهو يسلم ميداليات الإتحاد الكويتي لكرة السلة دون أن يكون عضوا فيه أو في مجلس إدارة احد الأندية، والأخير هو مدير فريق كرة القدم بنادي السالمية على الرغم من أن نصف اللاعبين أكبر منه سنا، هذا ما يجعل البعض ينفر من تصرفات بعض أبناء الأسرة، فمؤسسات الدولة للجميع لا أن تورثوها

****

الصدى العاهر، الكلام الحقير، الأمريكي القذر، يضيف بحمق، يقول الأخرق، الخمة، وغيرها من المصطلحات تجعلنا نحمد الله كثيرا على نعمة الأخلاق التي أنعم بها علينا وخص بها أناسا دون غيرهم، يالله لا تبلينا

****

في 29 يونيو 2005 كتبت مقالا بعنوان "شيصير إذا..؟" وكان عبارة عن تساؤلات إفتراضية والإجابة عليها، ننقل إحدى هذي التساؤلات اليوم: شيصير إذا مسك ياهل جريدة؟
يدوس عليها ويمزقها ويبعثر صفحاتها ويرميها على كل من يحرمه من ممارسة لهوه، ويحاول أن يضرب بها كل من يحاول أن يردعه ويحد من لعبه، وإن لم يستطع ذلك فسيحاول أن يملأ الجريدة "شخابيط وخرابيط" حتى يمنع الجميع من قراءتها

****

الكثير يطالبني بتكملة رواية علي وشعب وأعدهم بتكملة فصولها بالقريب العاجل جدا
مقالة الطليعة بتاريخ 18-4-2007

Wednesday, April 11, 2007

تغيير جوّ

بودّي أن أخرج من وضعية لا أحب أن أكون فيها، ولا أحب أن أكرر وأركز دائما على نقطة واحدة لكي لا أقع في مطب النمطية والتكرار ومن هذا المنطلق أكتب اليوم بعض المشاهدات التي أراها او أسمع عنها
طالعتنا القبس وكعادتها بكشف أحوالنا السيئة بأن نائبا من نواب مجلس الأمة تحوم حوله الشبهات بل متورط في تجارة الإقامات بما يقارب العشرون ألف إقامة!! فعن أي دولة مؤسسات وقانون نتحدث ونحن أمام هذه الأشكال السيئة والعلامات التي يفترض أنها تمثل الشعب

الاحاديث كثيرة لانميز فيها الشائعات من الحقائق ولكن ماهو مؤكد أن هناك من يدفع تجاه حل مجلس الأمة بل وحل غير دستوري بحجة عدم التعاون وإن المجلس سيء، وقد أتفق بان الوضع سيء والتنمية متوقفة والأحوال لا تسر، ولكن لا يعني ذلك بأي شكل من الأشكال أن تغتصب حريتنا بحل غير دستوري وهذا ما يجب أن يستوعبه الكثيرون باننا مهما إختلفت توجهاتنا وأطيافنا فلن نقبل بالقمع كلغة ومنهج، فنحن كويتيون

هناك هجوم من جهات متنوعة سواء عبر الإعلام أو الإنترنت على وزير الداخلية، وأنا لا يهمني الدفاع عنه ولن أدافع عنه لأنني مؤمن أن لا وزارة في الكويت تطبق دورها بشكل صحيح، ولكن ما سر هذا الهجوم الآن تحديدا وعلى هذا الوزير بالذات؟ ألم تكن الجرائم متفشية في عهد من سبقوه؟ ألم تنتشر المخدرات من ذي قبل أو هو من أحضرها؟ هل كانت الكويت المدينة الفاضلة وتحولت بعد إدارة الوزير الحالي للوزراة لمخيمات خمور ودعارة؟؟ لا تنطلي حروبهم على شعب واع فلا تستخفوا بذكائنا

لا زلت لا أفهم لماذا تم إقرار 100 دينار كمكافأة طلابية لجميع الطلبة مع أن الكثير منهم لا يحتاجونها، ولماذا كل هذا العبء على الدولة في مصروفات لا حاجة لها سوى أن يبهرج بعض الناس ويدعون بأن إستهلاك أموال الدولة إنجازا
مازلت أذكر في سنة من السنوات دخل علينا شاب كويتي إسمه علي الراشد ليتواصل معنا وكان في بداية تحضيره لخوض الإنتخابات النيابية، وبعد خروجه تبادلنا الحديث بأنه سيكون كغيره يقول ولا يفعل، ولكن نظرتنا خابت وكان نعم القول ونعم الفعل، نفتخر بك يا بوفيصل

تلقيت إيميلا ينتقد أوضاع الكويت بشكل ساخر بعنوان "شهالديرة" وكانت أحد الإنتقادات هي التالي: شهالديرة اللي التعليم الحكومي فيها تحت الصفر؟! ومدرسة الإبتدائي تكتب على اللوحة أنتي فتات بمعنى أنت فتاة

ختاما أقولها لعلي لن يدوم تحكمك بشعب
الطليعة بتاريخ 11-4-2007