There was an error in this gadget

Monday, August 23, 2010

من التالي؟

ثلاثة زملاء في المرحلة الثانوية، ومثلهم في المرحلة الجامعية، وابن عمتي، وابن ابن عمي، وشقيق صديقي، والعديد من المعارف، رحلوا عن دنيانا رحمة الله عليهم، وكلهم تجمعهم حوادث الطرق الكويتية للأسف.

وأنا على يقين بأن هذا الأمر ينطبق على الغالبية العظمى إن لم يكن مطلق المجتمع الكويتي، فمن منا لم يفقد قريباً أو صديقاً أو زميلاً بسبب الطرق، بل إنني منذ بداية أغسطس إلى اليوم قرأت وعلمت بأكثر من عشرة أشخاص رحلوا بحوادث الطرق، وهو ما يعني حالة وفاة واحدة كل يومين سببها الطريق الذي لا نستطيع الاستغناء عنه.

وعلى الرغم من جهود وزارة الداخلية التي حولت شوارع الكويت إلى ستوديو كبير بكثرة الكاميرات المتناثرة في أرجاء الكويت، وعلى الرغم من زيادة أسطول دوريات المرور، وعلى الرغم أيضاً من زيادة وسائل السلامة في المركبات، فإن هذا كله لم يوقف ضحايا الطرق، فقد أكون أنا الضحية التالية، وقد يكون أي قائد مركبة آخر حتى لو كان ماهراً كشوماخر أو جاهلاً بالقيادة، بل حتى النصيحة التي يكررها لي عمي منذ حصولي على الرخصة لا تفيد فهو يقول: 'اعتبر أنك الوحيد الذي تجيد القيادة في الشارع كي تأمن المخاطر'، كل هذا لم يُجْدِ نفعاً والضحايا في ازدياد.

والملاحظ هنا أنه على الرغم من أن أكثر الضحايا الذين فارقوا دنيانا من فئة الشباب، فإننا ولله الحمد لا نسمع عن ضحايا من شبابنا المبتعثين في الخارج، وتحديداً في الدول المتقدمة، مع أن نسبة تفوق الألف شاب يغادرون سنوياً لاستكمال تعليمهم في الخارج، وهو ما يجب علينا أن نفهمه جيداً. فالعلّة كما هو واضح ليست في قدراتنا على قيادة السيارات بقدر ما هي في مدى احترامنا وحرصنا على إعطاء الطريق حقه.

فما هو المختلف في شوارع بوسطن عن شوارعنا؟ وما هو الحامي في طرق ليفربول وغير متوفر لدينا؟ وكيف تختلف الفورد الأميركية في أميركا عن مثيلتها في الكويت؟ لا أعتقد أن هناك ما يختلف، إلا أن النصوص مطبقة هناك، فالمخالف يحبس سواء كان شقيق أوباما أو مواطناً آخر، والهارب يطارد سواء كان حفيد إليزابيث أو بريطانياً غيره، وهو ما نفتقده، بل ونسعى إلى تهميش أي نص رادع والالتفاف حوله رغم علمنا بأننا مخطئون، وهو أمر لن نستطيع تغييره للأسف بين عشية وضحاها، ولكن لابد لنا أن نبدأ به كي نقلل على الأقل من الأرواح المهدرة.

إني أكتب اليوم لأني أحب ألا يتكرر حزني برحيل مفاجئ سببه رحلة قصيرة في الطريق، أو أن يحزن أهلي بسبب رحيلي وأنا في الطريق، كلما تفكرت في الموضوع أصبت بالرعب من هول مفاجأة قد تلامسني أو تلامس غيري، لذا لابد أن نبدأ كي نوقف قدراً كبيراً من الألم يتفوق على جميع آلام الحياة الأخرى.

خارج نطاق التغطية:

غبقة لـ'صوت الكويت' يوم غد الثلاثاء في مقرها بالخالدية داخل أسوار الجمعية الثقافية النسائية، فرصة جميلة للقاء مَن لم نلتقِ بهم منذ مدة فأسعدونا بها.


الجريدة بتاريخ 23-8-2010

3 comments:

Basees said...

السبب في ارتفاع حوادث الطرق في الكويت وانخفاضها في بريطانيا وأمريكا هو بكلمة واحدة

الوعي

بدون وعي من السائق لأخطار القيادة وكيقية تجنبها، لن يسد أي منهج آخر هذا الثقب الواسع في عقلية السائق في الكويت

Anonymous said...

انا فقدت اثنين من اول هالسنه والثالث انشل شلل كامل. الاول انفجار تاير، والثاني واحد طاير حاش السياره والثالث واحد طلع عالحمره ودعمه.

السبب اول شي ماكو كامرات سرعه، لاتقولي منتشره روح شوف دبي بين كل كامره والثانية اقل من امية متر.
والسبب الثاني عدم تطبيق القانون على متجاوزين السرعه.
السبب الثالث الداخلية حاطه دوبها ودوب المجاهرين في ارمضان وكاشتين بالخطوط السريعه اللي المفروض يكون فيها دوريات مباحث المرور توقف وتخالف مو بس اللي يتجاوز السرعه ولكن حتى اللي يسوقون بإستهتار (مثل يلزقون بالسيارات وغيره)

واهم سبب واتوقع اهو السبب الفعلي لكثره الحوادث اهو انعدام الرغبه عند المسؤولين لإيجاد حل فعلي لهالمشكله. يعني ابسط حل ماراح يكلف فلوس ويحل مشاكل كثيره اهي انهم يعلمون الناس شلون يسوقون بالشار. الناس ماتعرف تمشي بالشارع تلقا الخط السريع اربع حارات والاخ نايم على اليسار، ليش؟ لانه ماشي بحدود السرعه!

في اوروبا وخصوصا الدول اللي مافيها حدود للسرعه معروف الناس تمشي على اليمين حارات اليسار للتجاوز فقط. وانا برايي هذي اهم نقطه واللي بسببها بالكويت عندنا حوادث وايد بسبة التبتون !

أهل شرق said...

ثقافة احترام القانون غائبة عن هذا

البلد والحوادث اليومية خير دليل