There was an error in this gadget

Monday, September 20, 2010

حول ياسر

لم يعد ياسر الحبيب كما كان قبل شهر ونصف معتوها كآخرين يملأون ضواحي الإنترنت الكبرى وشوارعها وأزقتها، بل تحوّل وبإرادة كويتية ونخبوية (المفروض) خالصة إلى كرة ثلج تتدحرج وتكبر وتفوق حجم الكويت وقدراتها بكثير، وهو ما يجعلني أكتب قسرا عن هذا الموضوع وإن كرهت، بل يجبرني على الإسهاب في الحديث وكتابة المقال الطويل الذي أكرهه، على أني سأقسمه إلى فقرات أملا في أن لا أعود إلى هذا الحديث لاحقا.

******

الحكومة إنتظرت عشرة أيام وأكثر من المشاحنات ووصول الأمر للذروة كي تصرح وتهدد بالويل والثبور وعظائم الأمور لكل من تسوّل نفسه تمزيق الوحدة الوطنية، بعد أن إمتلأت القلوب بالضغينة والغصة والغضب هددت حكومتنا الأرشد، بعد أن سكب الإعلام إياه الحبر الأسود على كل صورة كويتية جميلة حذرت الحكومة الأفضل، بعد أن ملأ نوّاب الحكومة الصفحات والقنوات تعليقا على ياسر بل وشتموا بعضهم البعض وهم النخبة كما ينبغي تحركت الحكومة الأمثل، فكان التحرك منع ندوة بالإجبار وهو تصرف غير دستوري وأقاويل شبه مؤكدة عن سحب جنسية ياسر لأنه مزدوج الجنسية.

*******

نواب الدين السياسي وبعض الفرعيين، بلعوا الطعم بأفضل طريقة ممكنة فصعدّوا وصعّدوا حتى وصلوا للقمة، فكانت النتيجة كما ذكرت آنفا شبه يقين بسحب جنسية ياسر لأنه مزدوج، ولن يستطيعوا اليوم التراجع فلا وسيلة لسحب جنسية ياسر سوى إزدواجيته وهو ما يعني بأن أي مطالبة مستقبلية بسحب جنسية أي مزدوج آخر لن يستطيع كائن من كان من معارضتها فرعيا كان أم غيره، وهو ما يبين لنا مدى سذاجة ولا عقلانية أصحاب الأصوات العالية في هذه القضية.

*******

النواب الأكثر عقلانية كما يفترض صمتوا صمتوا صمتوا وكأن ما يحدث لا يعنيهم ولا يحدث وتدور رحاه في الكويت، فكانت النتيجة مباركة أي قمع لحرية التعبير والفكر. بتجرد وبدون حساسية مفرطة هل تفكّر أحدكم بالكويتي المسيحي ومعتقداته، فالمسيحي بلا شك يؤمن بأن الإسلام ليس بالعقيدة الصحيحة وإن رسالة محمد عليه وآله الصلاة والسلام كلها باطلة وإلا لما كان مسيحيا وإن عيسى بن مريم عليه السلام إبن الله، وهو أمر غير مخفي وقد يعلنه أي من المسيحين الكويتيين داخل أو خارج الكويت، فيا نوابنا الصامتين فإن هذه الحالة بأعين غيركم من النوّاب إهانة للإسلام هذا واحد.. التشكيك في رسالة محمد عليه وآله الصلاة والسلام هذا إثنين... الطعن في آية من آيات القرآن "لم يلد ولم يولد" و تكذيب الخالق وهذه الثالثة. فما هو موقفكم لو أقيمت المهرجانات وشتم كل من يعتقد بغير الإسلام وطالبوا بسحب جنسيته وسترضخ حكومتنا طبعا وبلا شك، صمتكم اليوم سيجعل أي خيار غير الصمت غير متاح لكم غدا.

*******

إعلامنا الأرقى نسبيا ومنها حيث أكتب، حرية التعبير مكفولة أعجبتنا أم لم تعجبنا تلك الحرية وذلك التعبير، و ألف نعم للقوانين المنظمة لتلك الحرية وليست القامعة لها بأي شكل من الأشكال، نعم هناك فتن وبغضاء وتمزيق للوحدة ولكن لن يكون القمع يوما مغيرا لما هو في النفوس أبدا، ولستم أنتم بكل تأكيد الدافعون للقمع وإلا إختلت موازين القوى وأصبحنا في حفلة زار كبيرة لا يسمع في سوى الضوضاء، نعم للوعي لا للقمع أبدا.

******

أخيرا ما تبقى من رأيي، لا يعجبني ولن يعجبني ما يقوله ياسر الحبيب أو غيره من أصحاب الأفكار السطحية كما أراها، ولكني لن أرضى أبدا بأن تقمع فكرة أي فكرة سخيفة أو مهينة أو حمقاء، بل أرفض أن تصدر العقوبات القصوى خارج إطار القانون ردا على فكرة، فاليوم ياسر تحدث عن أمر مرفوض لدى الكل وليس الغالبية ولكن الخوف أن تصدر فكرة مستقبلا لا يقبلها الغالبية فيعاقب خارج إطار القانون صاحب الفكرة، وتليها مباشرة فكرة لا يقبلها الأقلية فيعاقب خارج إطار القانون صاحب الفكرة أيضا إرضاء للأقلية، وتسير الأمور على هذا المنوال إلى حين نصل فيه إلى أن لا نتمكن إلا من تقديم جمل معلبة سريعة الهضم يستلذها الجميع أو تطمس. وحينها يموت العقل ويبقى الجسد يأكل ويشرب ويمارس الجنس وينام وتنتهي الدولة.

9 comments:

Anonymous said...

نبارك للجويهل فوزه

ولا عزاء للطراثيث

Heartfilter said...

لو كلت لك السباب في هذا التعليق وشتمتك وشتمت اهلك وشتمت امك باقبح الصفات وقلت لك يا كذا ويا ابن كذا هذا رايي وانا حر وهذه هي الديموقراطية ويا كذا يا ابن الكذا ان لم تنشر هذا التعليق فانت غير ديموقراطي ومنافق فكيف تصنع
ان مفهوم الحرية عندك يا عاشق غير ناضج
وكذلك الكرامة
-- عذرا لم اجد الطف من هذه الطريقة لايصال النقطة
-- ولا اهتم للنشر

Anonymous said...

كلام الحبيب اللي اقاموا الدنية عليه اهو نفسه منشور قبل اكثر من سنة بنفس الموقع ومن نفس المصدر. استغرب ان محد تكلم إلا الحين.

السالفه واضحة، الجويهل فرق المجتمع إلى "عيال بطنها" وداخل السور خارجه.
الحبيب فرق المجتمع إلى سنة وشيعة.
البذالي فرق المجتمع مابين مؤمنين ومنعدمين الإيمان.
هذا غير عن التوجه الرسمي لمسؤولين الدولة إلى تقسيم المجتمع إلى طبقات حسب المستوى المالي والمعيشي وتقدرون ترجعون إلى ارشيف الصحف عشان تقرون الندوات اللي سووها عشان يروجون لهالطبقات. واذا ماكانت التصريحات تمثل مؤشر كافي على هالتقسيم فأتوقع تصريحات بعض المسؤولين (مثل وزيرة التربية في مقابلة تول الليل) اللي بما معناه مايصير كل الناس تكون شايله اعلى الشهادات ولازم يكون في ناس تعليمها منخفض عشان تشتغل بواضيف منخفضة! (مع ان مافي شي يمنع ان اللي يمسك وضيفه بسيطه يكون مثقف ومتعلم طالما انه راح ياخذ راتب مجزي).

حلم جميل بوطن أفضل said...

عندما ينكمش التيار الوطني فماذا تكون النتيجة ؟

يبقى الفراغ ؟

طبعاً لا .. سنن الكون تقول بأن هناك من سيحل هذا الفراغ

و هكذا تمددت قوى العنصريات الطائفية و القبلية

حاول أن تحاسب من أجبر التيار الوطني على الإنكماش و حصره في محاربة بلاعيم البراك و تكتيكات السعدون و اللهث وراء سراب ملايين التنمية

حاولنا التحذير لكن بلا طائل

هذه نتيجة التفكير الكلاسيكي !

انسانة said...

قضية الكويتي المسيحي دارت في تفكيري بكل التفاصيل اللي انت كتبتها

انته اكدت لي ان تفكيري صح

مشكووووور
:)

fahad said...

الاخ علي خاجه
نحن نعيش في محيط اللحيه القويه تاكل اللحيه الضعيه

اما بخصوص سحب الجنسيه فهذا دليل علي ان جماعه ياسر الحبيب هم اصاحب اللحيه
الضعيفه

بس تصدق ياخوي ماراح تنسحب الجناسي الباقيه واذا انسحبت بتنسحب جنسيه متوفي او فقير ما يعرف نائب مزدوج يفكه من هالمشكله المزدوجه

وتدري عاد زين يسوي ياسر الحبيب علي الاقل نلاقي احد يرد على قناة صفا ووصال اللي مو مخلين فينا طيب الا مسحوا فيه

اخوك الكبير بومحمد

OPENBOOK said...

تحية طيبة...
موضوع تكون فيه غالبية الاراء متوافقة مع الدولة والمجتمع...
وبالصدفة قرأت هذا المقال ويمكن لك بحث تصور عنه...على الرابط التالي:
http://7araa.blogspot.com/
دمت بخير...

مريضة ٌ بالوطن said...

اخي الكريم ..

لقد اختصرت مايريده (( اصحاب اللحي القويه , و اللحي الضعيفه ))- على حد قول الاخ فهد - بعدة جمل في نهاية الفقرة الاخيره في مقالك .. ولا عزاء للشعب الكويتي فهذا هو اختياره فاليتحمل وزر خطأه

شكرا لك

بـوبـحــر said...

استاذ علي من بعد اذنك تبي تقنعني بانه الدستور دوله الكويت لايحمي الدين الاسلامي والرسول عليه افضل الصلاه والسلام وصحابته واله بيته ؟؟؟