There was an error in this gadget

Wednesday, July 04, 2007

إلى جميع لصوص بلادي مع التحية

كم سرقتم؟ وكم أكلتم من أموال الحرام؟ وكم هربتم؟ وكم فرحتم بسرقاتكم؟ وكم فكرتم وخططتم من أجل أن تسرقوا أرضي؟ كم نمتم قلقين من الوقوع بقبضة العدالة؟ كم تألمتم وأنتم تنعتون باللصوص بالخفاء أو بالعلن؟ هل فعلا مفارقة الضمير للجسد تشابه مفارقة الروح للجسد؟ هل تساءلتم يوما كيف يكون شعور ذويكم من أبناء أو أشقاء او أبناء عم حينما تطاردهم النظرات والألسنة؟ هل فكرتم لحظة فقط لحظة بما تحمله الكلمة من معنى أن ما تقومون به لا يرضي الله ولا القانون وإن حسابه عسير في الدنيا والآخرة؟ ألم تتعلموا شيئا من دروس سابقيكم والتي أعادها الرواة علينا لسنوات وسنوات؟

إن أحاسيسي وبأعماقها تشعر بالضيق بل الضيق الشديد حينما أجدني أحارب أحد أبناء بلدي، كيف لا أشعر بهذا الضيق ونحن من أرض واحدة وقد تربطنا علاقة قرابة قريبة كانت او بعيدة، كم يؤلمني أن يقال عن إبن بلدي بأنه لص سرق حبيبتي الكويت، كم هو محزن أن أعرف بأن من إختلطت دماء آباءه بتراب هذه الأرض يسرق نفس الأرض التي رويت من دماء أسلافه، كم أشعر بالضيق حينما أعلم يقينا بأن هناك من غلّب فرحة وقتية أو رخاء مؤقت حتى وإن طال أمده على وطن قدم له الكثير ولم يرغب منه إلا الحماية والدفاع والذود عنه
ماذا لو كان من خطط ودبّر لينهش لحم بلادي على مر السنين وسلك كل الطرق الملتوية للحصول على حفنة من الدنانير، ماذا لو خطط لبناء الكويت، ألم يكن وضعه ووضعي ووضعك يا قارئي العزيز أفضل؟

إنظروا ما حدث لكم يا لصوص الناقلات فالعار يلاحقكم أينما حللتم، وها انتم تتشبتون باي وسيلة إعلامية وتجندون أموالكم التي سرقتموها للدفاع عن أنفسكم، وحتى وإن دفعتم كل ما سرقتموه فستظل كلمة حرامي خليلتكم طال الزمان ام قصر
والحال لا ينطبق عليكم فقط بل على كل لصوص بلدي الذين لم يحترموها او يحترموني، حرموني من أموالي وحرموا أنفسهم من العيش الهانئ المستقر الشريف، لا تعتقدوا ابدا أن غمتكم ستزول، ولن تكون الملايين أبدا ستارا لما فعلتم، آه لو إستغليتم ذكاؤكم الذي أقرّه وأعترف به خير إستغلال

كل إعتذاري قرائي الكرام على ما كتبت، ولكن ما أشعر به كتبته لأشاطركم إياه علّه يكون خطّا يقف عنده بعض من تتبادر إلى ذهنه ولو لبرهة أن يسرق الكويت

خارج نطاق التغطية
كم جميل أن نختلف بمنطق وعقلانية ولمصلحة الكويت ولا شيء سواها، وكم قليل هم من أختلف معهم ويسيرون على مسار مصلحة الكويت، خصوصا من ذوي اللحى الزائفة، إلا أنها لو خليت خربت، وهاهي لحية نظيفة أراها وإن إختلفت معها في بعض الأحيان إلا أن مصلحتها الكويت وهذا ما أعلمه جيدا. عادل الصرعاوي لك مني ألف تحية وإحترام يا بو عبدالعزيز
الطليعة بتاريخ 4-7-2007

10 comments:

حلم جميل بوطن أفضل said...

كلنا لصوص يا عزيزي

عدم احترام القانون .. الواسطة .. أمور كثيرة و جرائم نحن كلنا نرتكبها في حق هذا الوطن

خاتمة مقالتك هي أروع ما فيها .. فعلا عادل الصرعاوي نموذج للرجل الحر و ان أختلفنا معاه فكريا .. لكنه يبقى واضحا بأفكاره و مواقفه .. بعكس الراقصين على حبال الدين

Noor said...

التاريخ يعيد نفسه, نفس الجرايم من ظلم وقتل وسرقه ولا احد يعتبر ويتعظ من نهايه كل ظالم

ما يدرون الدنيا دواره وان الموت اهو الحقيقه الوحيده فى الحياه وما يفرق بين كبير واصغير غنى و فقير


الحرامى الى باع ضميره وديرته علشان الفلوس فى النهايه اهوه الى راح ايكون فقير فقير بعمله وذيج الساعه محد راح ايكون حواليه


ما اعرف شى عن عادل الصرعاوى, بس احترم واقدر اى شخص ضميره حى وقلبه على مصلحه بلده حتى لو كان مختلف عنى فكريا لان الاختلاف فى الافكار والاراء من طبيعه البشر والمفروض الخلاف لا يفسد للود قضيه عدل؟

وما تدين لنا بالاعتذار بالعكس احنا المفروض نشكرك على موضوعك الممتاز

AyyA said...

Who are you talking to bro? What you see as theft in this society is just a drop in the ocean. I bet you almost every Kuwaiti would loot his country if he had the chance to do so. Just read the outcome of every election and see how the majority is behind their own benefits. The problem is not with the parliament or the government; the problem is with the Kuwaiti citizens who have lost all principles. The problem is that Kuwaitis did not learn to be responsible in their homes, how could they be responsible towards their country?

عاشق وطن said...

حلم جميل بوطن أفضل

أنا ضد التعميم المطلق

قد أتفق بأن الغالبية يمارسون ما تفضلت به ولكن ليس الجميع

وبالنسبة للصرعاوي فكما قلت لو خليت خربت

noor

شكرا على الكلام الطيب وكل ظالم له يوم إن شاء الله

ayya

انا أعتقد إن المشكلة من الحكومة والبرلمان

لو نرجع لكويت قبل راح نشوف ان الناس كان عنوانها الشرف والأمانة والموت حق هالارض

والفرق بين الماضي والحاضر اهوا وجود المدارس الحديثة

طبعا المشكلة مو بالمدارس

المشكلة بالمناهج اللي بالمدارس

واللي اهيا المسؤول اساسي في زرع القيم من الطفولة

ودام الوضع صار متردي خصوصا في عطاءاتنا للكويت

معناته ان في شي غلط بالمناهج

وطبعا المناهج مسؤولية وزارة التربية اللي اهيا جزء من الحكومة

ومن واجب مجلس الامة ان يحاسبها في حال التقصير

وهذا الشي مو حاصل للأسف

حلم جميل بوطن أفضل said...

فعلا التعميم المطلق أمر غير مستحب

ما قصدته أننا نحن شخصيا نرتكب العديد من الجرائم الصغيرة متناسين أن الجريمة هي جريمة .. أن صغرت أو كبرت

أتألم يوميا من كم المخالفات التي نراها يوميا في حياتنا العامة و نتقبلها بكل رحابة صدر

أصبحنا low standards

و العيب ليس فقط في المناهج بل أيضا في ذهنيتنا و عقولنا و مجتمعنا السابق لم يكن ملائكيا كما تصوره و لكنه كان أفضل بسنوات ضوئية من مجتمع اليوم

حمودي said...

اتفق مع حلم جميل بان اغلبيتنا لصوص لان الكل صار عنده واسطه والكل موهامه شي لكن بالكلام عن السرقات الكبيره فالسارق بالكويت طبعا لايخاف على سمعته ففي النهار يبوق ويغتصب الكويت وفي الليل عندما ينتهي من سرقته يظل يقال له شيخ !!! انا طبعا لا اتكلم فقط عن الشيخ بواق الناقلات فقط

ButterFlier said...

كبير يا بوهاني

عاشق وطن said...

حلم جميل بوطن افضل

بالفعل ليسوا ملائكيين لكن يسبقونا بسنوات ضوئية

حمودي

بأيدينا وإرادتنا التغيير يا عزيزي

butterflier

ترى مو لايق عليك هالإسم
:p

White Wings said...

هؤلاء ليس لهم وطن، وطنهم الفلوس وشرفهم حساباتهم في بنوكهم، لعنة الله عليهم أجمعين
وصح لسانك

عاشق وطن said...

white wings

صح بدنج مع إني زعلان عليج مو قايلتلي إن كنتي ضيفة ب 6/6

:(