There was an error in this gadget

Monday, March 02, 2009

أعلام و - أقسم

عندما كنت صغيراً كنت أرى أعلام الكويت تغطي معظم المباني، سواء كانت الحكومية أو التجارية أو السكنية، بل كان الجميع يتنافس بحجم العلم الذي يضعه على منشأته، وأذكر جيدا كيف كنّا نعدّ العدة لتجهيز علم كبير نضعه على بيتنا ابتهاجا بعيد الوطن.

هذا العام تحديداً قمت بالتجول ببعض المناطق السكنية بهدف رؤية الأعلام الكويتية على المنازل، ولم تقتصر الجولة على مناطق من محافظة واحدة، وساءني ما رأيت للأسف، فقد لاحظت اضمحلالاً شديداً بعدد الأعلام الكويتية على المباني... قد يكون هو الأقل على الإطلاق إن كان هناك إحصائية تبين العدد على مر الأعوام السابقة.

قد لا يعني الكثيرين هذا الأمر، وقد يجدونه أمراً طبيعياً، ولا يعني شيئاً على الإطلاق، ولكنني أراه من منظور مختلف تماما، فما الذي جعل الكويتيين وهم نفس الكويتيين الذين كانوا يتسابقون في السنوات الماضية على وضع الأعلام بأن يتناقصوا بهذا الشكل على الرغم من ازدياد عدد الكويتيين بنسبة 50% تقريبا عما كان عليه الوضع عندما كنت صغيرا؟ وما الذي جعل أغانينا الوطنية تتحول من «هذي بلاد تطلب المعالي» إلى «ياللي تحب الكويت لا تقطع الآمال»؟ ومن الذي غيّر النفوس لهذه الدرجة؟ وإلى أين نحن سائرون بهذا البلد؟ ولم أصبح الكثير منا لا يعرفون معنى الأمل في نفس الكويت التي كانت رمزا للسباق مع الزمن لرفع الصرح والبنيان؟

قد يعارضني البعض في تفسيري لقلة الأعلام وأناشيدنا الوطنية، وقد يبررون هذه المعارضة بأن المسيرات في الشوارع احتفالا بعيدي الاستقلال والتحرير كانت كبيرة جدا وحافلة طوال الليالي السابقة.

مع احترامي لهذا الرأي إلا أن لدي قناعة قريبة جداً من اليقين بأن ما حصل وسيحصل من مسيرات احتفالية، لا تمت بصلة إلى فرحة الكويت بأعيادها، بل إن ما يحصل هو رغبة جامحة لدى الكثيرين بالفرح والرقص والغناء وبتصريح ضمني بهذا الفرح، فما هو غير مسموح في الأيام الاعتيادية مسموح في أوقات المسيرات، فللشباب الحق في الغناء بصوت عال، وإيقاف السير والرقص في الشوارع في أوقات المسيرات وهو ما لا يتحقق لهم من مظاهر للبهجة في أي أوقات أخرى غير المسيرات في الكويت.

ولو كان الاحتقال حقاً لحب الكويت هو ما تمثله المسيرات، لما وجدنا الشوارع قذرة غداة انتهاء المسيرات، ولا وجدنا شبانا يطعنون بعضهم بالسكاكين أو تحرشات همجية تحدث بين الشباب في مثل هذه المسيرات.

إن ما يحدث في الكويت اليوم يحتاج أكثر من «ياللي تحب الكويت لا تقطع الآمال» لإصلاحه.

ضمن نطاق التغطية:

حملة «أقسم» حملة جميلة اقتبس أصحابها الأفكار الناجحة في الانتخابات الأميركية، لإسقاطها على الواقع الكويتي، وقد تحقق لهم ذلك بنجاح، وهي حملة تحتاج للدعم الكامل والاستمرارية لعل الشباب يصلحون ما أفسده الكبار.

6 comments:

ZooZ "3grbgr" said...

مساك الله بالخير

عندنا علم كبر بيتنا

كل سنة يغطي البيت كله

والبيت من داخل بالنهار يصير على الوان علم الكويت

شي حلو يفرح القلب

بس هالسنة ما قدرنا نركبه

تدري ليش؟

لاني اخوي كل ما صعد يبي يفجه تصير لويه

هوااااا تارس كل يوم

:/

علقنا اعلام صغيرة ونصهم تشلع

الجو هالسنة مو شي

ولا الوطنية ما تغيرت

:")

Dasmawee said...

صح كلامك

الاعلام قل عدها بشكل لافت
و
حملة اقسم قابلوها بالاستهزاء و مجاديف الشباب

يا ترى شنو السبب؟؟؟

wa6an-alnhar said...

لا تشره عليهم يا علي
اللي شال علم الكويت من روحه و قلبه مو بعيده يشيله من بيته
:(

تدري اشكثر اتمنى ان يكون هالعلم كفني !!

بالنسبة لي هالعيد الوطني كان مميز على الرغم من انه اول عيد وطني اكون فيه برا الكويت
بس الطريقة اللي احتفلو فيها الطلبة بالجامعة خلت الكل يتمنى انه يكون (كويتي)
مشاعرهم أجبرت الكل على انه يتواجد و يشاركنا .. اعلام الكويت بكل مكان
بالممرات
بالقسم
بالكلاس
كان منظر يفز له القلب

Shopa said...

Because this "wa6an" has disappointed us in many ways....This is why!!

S. said...

excuse me for not typing in arabic.
1- You are right, 3adad el a3lam qalaw, oo it is a representation of "wa6aneyat" el jeel el jadeed, however to some extent.
2- The new generation is growing up, witnessing a government that is corrupt, people who they (or i? i dont know) think, do not represent the real kuwaiti populations ideals.
3- Our schools: Teachers disrespect the students, and students do so with their teachers. Manners en3admaw menhom. They are taught, by "elkbar" that they are better than anyone who is different.simply because cannot marry someone who just happens to originally a different background, isnt enough of a reason. We're growing, why arent we taught to be equal in our own country?

4- Young ladies are taught to be expected to be perfect, whether in how they look like, or how they live their lives. They are raised to make sure they have a "shahada" not to have goals,ambition and a career, but for merely the safety of having something to do just in case they are not BLESSED by marriage.

5- Young men are taught to disrespect women who do not fit their families or their view of perfectionism. mistakes are somehow unforgivable to them, bel raghm enna our religion hand equality to what is right and wrong. ( when i say they are taught, i do not only mean by parents, but by society also)

6- When everything is done for you, and independence is (especially for women) believed to be a "bad" thing by a majority, because in one way or another it increases the risk of having different morals or ethics. When there is someone there to tell you how to think, and even if u dont go by it u are proved by the NUMEROUS people around you that "this is the way, or the highway' you tend to lean on others.
We dont clean after ourselves, we dont think for our selves, we dont have individuality. The obsession of having to fit in a community is not working anymore.

I know i may seem negative, but this is how i feel our new population is being brought up. elwa6an ele tgol 3ana doesnt give the new generation a reason to love it like generations before did.

Yes, its our country, and you have the gut feeling inside you to love it indefinitely, but do you really?

The cans on the streets, show u how much they care if it is clean or not. Our schizophrenic architecture, with no respect to our past or our climate, shows you how careless our architects and engineers are towards are streets.

Our parliment: No comment.

Sha7eb? a7eb el ba7ar wel arth wahaly? yes, but is that kuwait? Is that all there is to love?

We talk about respect and love , yet walk around in the streets..where is it?

Give us a reason to fight for this country's future. Maybe more people will think of hanging up flags. And no, just because it pays for my education and medical safety is not enough.

Anonymous said...

ana mitsha'em