There was an error in this gadget

Wednesday, January 10, 2007

لم يحترموه


أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصا للوطن والأمير وان أحترم الدستور وقوانين الدولة وأذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله وأؤدي أعمالي بالأمانة والصدق. مادة 91 من الدستور الكويتي
تلك هي كلمات اليمين الدستورية التي يؤديها كل نواب مجلس الأمة قبل مباشرة مهامهم ولا أعتقد أن هذه الكلمات هي مجرد ألفاظ يتفوه بها نائب مجلس الأمة قبل تأدية مهامه، بل هي عبارة عن ميثاق بينه وبين وطنه وأبناء وطنه بشهادة المولى العلي القدير

لقد طالعتنا صحيفة الراي في عددها الصادر يوم الثلاثاء 2-1-2007 وعلى صفحتها الأولى بمخالفات صريحة لنائبين من نواب مجلس الامة ( وأنا على يقين بأنهم ليسوا الوحيدين) وهم ضيف الله بورمية وجمال العمر، فالأول لديه صالون رجالي في منزله وبرخصة منتهية والآخر مستبيح لأراضي الدولة ليبني عليها ديوانا خاصا به!! وهو ما يعتبر بلا شك مخالفة صريحة للقسم الدستوري، فهم بذلك ليسوا مخلصين للوطن ولا يحترمون الدستور ولا قوانين الدولة

دينيا فإن الحنث باليمين يتطلب كفارة إطعام عشر مساكين أو صيام ثلاثة أيام، وهو ما هم مطالبين به الآن قبل الوقوف بين يدي الباري عز وجل، ولكن هذا الأمر لا يعنيني فتلك علاقتهم الخاصة بربهم ولكني اذكر بها فقط علّ الذكرى تنفعهم

إن الأمر الذي يعنيني واود إيصاله لهم ولغيرهم من النواب الذين يتعدون على الوطن هو بأنهم أحق بأن يوضعوا على منصة الإستجواب من أي أحد آخر، وإن كانت ذريعتهم في تقديم الإستجوابات ومطالبة الوزراء بالإستقالة لعدم إحترام الوزراء ليمينهم الدستورية، فإن عليهم أولا ان يقدموا إستقالاتهم لأنهم حقا لا يستحقون بأن يمثلوا الأمة فهم لم يحترموا الدستور ولا الوطن ولا القوانين

أعلم تمام العلم بأنهم لن يستقيلوا لأن مقاعدهم أهم وأولى من القسم ومن الوطن وسيظلون يتشبتون بالمقاعد مهما كانت الأثمان
لقد علمت اليوم لماذا أقسم جمال العمر في حادثة جرت بيني وبينه شخصيا ويعرفها جيدا، وعلمت أيضا لماذا يصر هذان النائبان تحديدا وبإستماتة على بعثرة أموال الدولة بإسقاط القروض، ولكن ما يجب أن يعلمه الجميع هو أن هذان النائبان ومن على شاكلتهم لا يستحقون تمثيل الأمة فهم لا يراعون ربهم ووطنهم وأبناء وطنهم

خارج نطاق التغطية
بسم الله الرحمن الرحيم " من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا" المائدة آية رقم 32 " يا ايها الذين امنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر
..." البقرة 178
صدام قتل أنفس ومنها أسرار القبندي وأحمد قبازرد وهشام العبيدان والآلاف غيرهم والله يقول في الآيات السابقة أن القصاص هو قتله وهذا ما تم،
فعلى المتكالبين والباكين على موته إما ان يعارضوا امر الله او أن يتوجهوا إلى الله بالدعاء وبقلوب خاشعة بأن يحشروا معه إن كانوا صادقين
خارج نطاق التغطية 2
على الدولة أن تعيد النظر جيدا بسياستها الخارجية فما حدث بعد نفوق صدام من تحركات شعبية وحكومية في دول مجاورة يثبت بأنه لو تكررت أي أزمة لا سمح الله للكويت فإن اول من سيقف ضد الكويت هم من يأتون لإستلام الكاش كل ستة أشهر، أما الأمر المضحك هو موقف قطر التي حاربت صدام في 91 وصادقت إسرائيل وتندب رحيل ما يسمى بمحارب إسرائيل؟؟
الطليعة بتاريخ 10-1-2007
المكتوب باللون الأحمر هو جزء لم يتم نشره لضيق المساحة*

2 comments:

Ghasheema said...

Such violations happen in every country...not only in Kuwait...and I am very sure of that...

Lets be fair their violations are not as bad as those who drug deal!!

عاشق وطن said...

الفكرة ليست بحجم التعدي يا زميلتي الكريمة

بل الفكرة بعدم احترام القسم الذي يواجهون به الله والوطن

ومن لم يحترم قسمه في الامر الصغير فلن يحترمه في الامر الكبير