There was an error in this gadget

Monday, June 23, 2008

من قتل الأزرق؟

أنا متعصب جداً لمنتخب بلادي ولكل شيء يمثل بلادي، وأغضب كثيراً، بل كثيراً جداً، حينما أجد أن بإمكان بلادي أن تحوز على تمثيل مشرف يليق بقدرها ومكانتها في قلوبنا. لكن تخاذل بعضنا ولهث الآخر وراء المجد الشخصي على حساب مجد الدولة يعرقل آمالنا في رفع علم الكويت خفاقاً عاليا في بقاع الأرض كلها. ماحدث، ومازال يحدث، منذ نهاية الثمانينيات من القرن الماضي إلى اليوم لمنتخب الكويت وضع يندى له الجبين ويُخْجل كل محب لهذه الأرض الحبيبة، فعلى مدى 20 عاماً كاملة لم نحقق ما يذكر، حتى وإن لمحنا بصيص أمل بسواعد شباب الكويت، نجد هذا الأمل يتلاشى على أيدي زمرة فاسدة ترتع بالرياضة كما تشاء ولا يردعها أحد

وإليكم بعض الأرقام علنّا نخجل مما يحدث لنا، ولو قليلاً، أو نتحرك ولو أمتار معدودة من أجل الإصلاح

آخر نادي رياضي هو نادي الساحل في أوائل السبعينيات.
مازال هذا النادي على الرغم من أنه الأحدث لا يملك ملعباً بمدرجات

آخر إنجاز كويتي لكرة القدم هو كأس الخليج في المنامه عام 1998

«ستاد جابر الرياضي تم توقيع عقده وتدشين العمل فيه بحضور كبار الشخصيات على رأسهم سمو رئيس الوزراء آنذاك صباح الأحمد في عام 2004 على أن ينتهي في أكتوبر 2006

عدد مدربي منتخب ألمانيا منذ عام 1910 إلى 2008 هو 10 مدربين فقط، عدد مدربي منتخب الكويت منذ 2000 إلى 2008 يتجاوز العشرة

الكرة الكويتية بلا اتحاد رسمي منذ سنتين

قوانين لإصلاح الأوضاع الرياضية تحمل توقيع الأمير منذ أكثر من عام ومازالت تسعة أندية تقول: لا لتطبيق القوانين. من بينهم ابن أخ سمو الأمير

لم يتولَّ أي فرد غير محسوب على تيار الشهيد فهد الأحمد قيادة اتحاد الكرة منذ 1986 إلى اليوم، مع العلم أن في عام 1986 تم الحصول على كأس الخليج في فترة إعداد لم تتجاوز أسبوعاً

رغم تلك الظروف كلها، فالغريب هنا أن لاعباً كجاسم الهويدي حصل على جائزة هداف العالم قبل أعوام، والنجم الجديد أحمد سعد عجب العازمي يسير على خطاه، فيا تُرى ماذا يمكن أن يحققه هؤلاء الأبطال لو توافرت لهم الظروف؟

وتبقى إجابة السؤال لديكم، مَن الذي قتل الأزرق؟

خارج نطاق التغطية

أخجل صراحة حينما أسمع أن نواباً يفترض أنهم يؤمنون بالحرية والديمقراطية يقدمون إقتراحاً لحبس مَن يعبر عن رأيه ويدعو إلى الحل غير الدستوري، عادل الصرعاوي تحديداً، لا أقبلها منك أنت بالذات يا بو عبدالعزيز

جريدة الجريدة بتاريخ 23-6-2008

3 comments:

wa6an-alnhar said...

حقائق يدمي لها القلب
:(

ساحبة سايد said...

والخافي أعظم

هكذا أنت دايماً في كتاباتك تكتب السهل الممتنع.. وتضع اليد على الجرح

عاشق وطن said...

وطن النهار
للاسف انها حقائق

ساحبة سايد
شكرا على المتابعه وتسلمين على الاطراء