There was an error in this gadget

Monday, April 06, 2009

ليش مو واثق؟

أسمعتم عن رجل يضع في ديوانه الذي لا يجمع سوى الأصدقاء المقربين والمقربين فقط جهازاً للتنصت؟ أو سمعتم عن زوج يقفل باب المنزل على زوجته وأولاده حين خروجه من المنزل؟ أو رئيس مجلس إدارة شركة لا يسمح لأي عضو من أعضاء مجلس الإدارة بالتوقيع على معاملات الشركة أو اتخاذ القرارات في حال غيابه؟!

كل تلك الأمثلة تدل على أن الرجل أو الزوج أو رئيس مجلس الإدارة لا يثق بمن معه سواء كان الأصدقاء أو الزوجة والأبناء أو بقية أعضاء مجلس الإدارة، وبالطبع فإن عدم الثقة هذه لن تنتج أي شيء صالح أبداً، فلا الأصدقاء سيكونون خير رفاق ولا الزوجة والأبناء سيكونون أسرة صالحة، ولا الشركة ستسير بنجاح وتفوق.

رئيس مجلس الوزراء المستقيل ناصر المحمد، وبعد أن عطّل البلد لأيام وأسابيع لكي يختار وزارته بعناية وحرص على أنهم هم القادرون على قيادة البلد وإخراجه من مأزق التوقف، أعلن وبكل صراحة بأنه لا يثق بأي وزير من وزارته المستقيلة، ففور قبول الاستقالة وتكليفها بتصريف العاجل من الأمور، قرر رئيس الوزراء إيقاف جميع التعيينات الوظيفية في القطاعات كافة التابعة للحكومة لمدة شهرين، خوفاً من أن تكون هناك أي تعيينات لأغراض انتخابية.

القارئ للخبر بداية قد يرحب بخطوة إيقاف التعيينات الحكومية، أملاً في أن تكون هناك عدالة قدر المستطاع في الانتخابات، والبعد عن التأثيرات غير النزيهة على الناخب، لكن واقع الأمر للأسف يثبت بأن هذا القرار لا يمكن تفسيره إلا بأمر واحد وهو أن رئيس الوزراء لا يثق في وزرائه ولا يختلف أبداً عن ذلك الرجل في أول المقال وأصدقائه، ولا عن الزوج ولا عن رئيس مجلس الإدارة. وهو أمر من الممكن إضافته للائحة الطويلة من الأسباب التي تثبت عدم قدرة ناصر المحمد على إدارة السلطة التنفيذية.

لقد توقفت التعيينات لمدة شهرين، وفي حالة كحالة الكويت أخيراً، بمعنى أن تقام الانتخابات كل سنة فإن هذا يعني إيقاف التعيينات أربعة أشهر في كل عام، وهي المصيبة التي قد ترفع مستوى البطالة بشكل أكبر وقد تحبط الكثير من الشباب حديثي التخرج وتقتل آمالهم وطموحاتهم.

خارج نطاق التغطية:

الكثير من المتجاوزين للسرعة القانونية في الطرق لا يهدئون السرعة إلا عند كاميرات الطرق... وما إن يتجاوزونها حتى يعود عداد السرعة إلى ما فوق الـ120 كم/ساعة، وهو ما يعني أن الكاميرات لا تفعل شيئا سوى كسر رتم الطريق والتسبب في الزحام دون رادع حقيقي يغير من الواقع شيئاً.

جريدة الجريدة بتاريخ6-3-2009

6 comments:

SoOoR el Q8 said...

مو بس ما يوثق فيهم و يكسر مجاديفهم بعد ، تصور يقول حق وزير سابق كان مختلف معاه على مشروع قانون معين بيصوت عليه مجلس الوزراء بالجلسة الياية، اخذ طيارة خاصة وروح قضي اسبوع مع أم العيال في لندن أو باريس، (أخذا بالاعتبار هو مو باجازة يعني يتقاضى يومية بقيمة 350 دينار اضربهم بسبعة أيام) بس عشان لا يدخل جلسة مجلس الوزراء

كاميرات السرعة

مشكلة هالكاميرة لما تصور واحد فجأة يكع بريك يخلي الي وراه يدشون فيه، يعني صورتك وخلصت ليش مخفف السرعة الحين

ma6goog said...

السؤال الأهم

هل وزراءه يثقون فيه؟

الذهبي said...

والله العظيم ابتلش الشيخ ناصر فيكم ان ما منع الوزراء من التعيينات ومنحهم الحرية طلع لنا الفين واوي يصارخ ويهدد بالويل والثبور ان الوزراء استغلو مناصبهم للتكسب الانتخابي وطبعا في هذه الحالة التهديد كاعادة للشيخ ناصر وليس للوزير المقصود ، وان منع الوزراء من التعيينات خلال فترة الانتخابات علشان يوقف القيل والقال طلع لنا واحد مثل حضرة الكاتب ونزل هالبوست اللي يتهم فيه بعدم الثقة بوزرائه ، الحقيقة انت موهامك لا الوزراء ولا الثقة انت كل همك تهاجم الشيخ ناصر المحمد باي طريقة كانت بس اسمحلي ارد ليك بهذه الابيات :- يقابلني السفيه بكل قبح .... فأكره ان اكون له مجيبا
يزيد سفاهة فازداد حلما ... كعود زاده الاحراق طيبا

Anonymous said...

ya36eek il3afya o5oy 3ali 3ala majhoodik ma3a ini akhtilif ma3ak ib kil ili gilta ib khi9o9 il shaikh nasser:
1- aqlab il wizara2 yimathlon tayaraat o a7zaab ( aw qabael ) o ra7 y7awlon kither ma yigdiron ina ynaf3oun rabi3hum 3ashan il intikhabaat. Ib tis2al laish tuwaziraw min il awal, ilsibab lil asaf ina 3aqliyat il nakhib il kwaiti mitkhalfa o 6ala3t a3tha2 min hal tayaraat ( aw il qabael ) fa min il badeehi ina ytim tawzeer ashkhaa9 min hathi il tayaraat li ta7yeed il nuwab.
2- o radan 3ala su2alik, il shaikh nasser ma athen yathiq ib ni9 il wizara ili 3inda leana aqlabhum ma hamhum ma9la7at il balad.
3- 7asafa 3ala il shaikh nasser kan afthal il mawjod o ra7 iyee youm inta7asaf feeh 3ala hal ayaam, o allah ygawma bil salama o yirid il kwait ib kamil 9i7ita.
A.H

إمـرأة لا تُنسـى said...

اخوي علي
فعلاً الشيخ ناصر لا يثق ثقة عمياء بوزارئه، له الحق.. لأن الوزراء يخافون من عصاية النواب وواسطاتهم لازم تلبى وإلا بإييه استجواب ومعارك شرسة من تحت الى تحت

ومن جهة ثانية، فعلا في وزراء استغلاليين، قبل لا يطلعون من الوزارة تلاقيه معيّن الدنيا والدين خلال فترة قصيرة.. خصوصا ان كان مفكر ينزل الانتخابات

عاشق وطن said...

سور الكويت
مصيبتنا بتوزيع الأدوار

مطقوق
إنت تثق فيه؟؟

الذهبي
إختلف معاي بس لا تقول لي سفيه
:)
شوف يا ذهبي لو اهوا مختارهم بحرص ما كان يخاف من اي تلاعب لكن إختارهم على اسس احزاب وقبائل وطوائف

انو
وهذا معناته ان اختياره غلط يا عزيزي
كان مفروض يختار اللي اهوا يبيهم مو يراضي الاحزاب والقبايل والمذاهب

إمرأة لا تنسى
وهذا اللي اقوله
ان لا يثق بالوزراء وأيضا إختياراته خاطئة تجعل من الوزراء لا يستحقون الثقة