There was an error in this gadget

Monday, August 31, 2009

الجويهل صح

لست مع الطرح الفئوي العنصري الكريه للمواطن محمد الجويهل، ولكني أستغرب من أمرين في طرحه: الأول هو صمت المعارضين لطرحه والاكتفاء بتسفيه رأيه وشتمه في بعض الأحيان دون العلم بأن رأي الجويهل أصبح رأيا شائعا متداولا بقوة، فإن صرّح به الجويهل علانية فهناك الكثيرون ممن يصرحون به سرا، ولا يوجد دليل أكبر من عدد الأصوات التي حصل عليها الجويهل في الدائرة الثالثة التي كانت تضم نخبا برلمانية كالسعدون والصرعاوي والملا وغيرهم.

أما الأمر الغريب الآخر فهو أن يكون هنالك أناس بتلك السذاجة والسطحية ممن يؤمنون فعلا بطرح الجويهل، بأن من يخرّب البلد هم ممن لم يعيشوا داخل السور منذ نشأة الكويت إلى حين اكتشاف النفط.

وقبل أن أسترسل في الرد على هذا المعتقد الغريب، لا بد لي أن أشير إلى أن ما حدث في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي من تجنيس عشوائي لتغيير موازين القوى في البلد كان له الأثر الكبير على تركيبة المجتمع الكويتي والإخلال بانسيابية سيره، والحكومات المتعاقبة هي المسؤولة الأولى والأخيرة عن هذا الذنب الذي لا يغتفر أبدا.

لكن، كما نعلم جميعا بأن أعظم دول العالم وهي الولايات المتحدة (وبالمناسبة فإن عمر الولايات المتحدة منذ نشأتها هو من عمر الكويت تقريبا) ما هي إلا خليط من المهاجرين واللاجئين والمشردين والعصابات، اجتمعوا في أرض واحدة على فترات متفاوته ليجعلوا من الولايات المتحدة، وخلال فترة وجيزة، الدولة الأعظم من حيث النظام والقانون في العالم، ومازالت أميركا تجنّس بشروط ليست صعبة ومازالت تتطور.

إذن فإن التجنيس بحد ذاته أو الكويتيون الجدد ليسوا هم المعضلة، فدخول الأجانب على الكويت بأفكار ومعتقدات غير دارجة في المجتمع قد تشكل صراعا طفيفا بالمعتقدات والرؤى للأمور، ولكن سرعان ما يذوب هذا الصراع تحت إطار القانون والمؤسسة، إلا أن العلّة كل العلّة هي ألا يوجد قانون ومؤسسة تحمينا من صراعاتنا، وهو ما يتحمله ثلّة من أبناء السور كما يسميهم الجويهل وغيره ممن سلموا الأمور إلى سلطة لم تكن تفقه ما تفعل، وكانت تعتقد أن الدولة ستسير بطريقة جيدة إن أقدموا على جريمة التجنيس دون قانون، فقد قتلوا سلطة التشريع منذ منتصف الستينيات حتى بداية الثمانينيات، وهي الفترة نفسها التي قاموا بها بالتجنيس العشوائي، فدخلت المعتقدات الجديدة على الكويت، وحدث الصراع دون أن يكون هناك سلطة قانونية تحد من هذا الصراع وتذيبه.

إن أعظم فترة عاشتها الكويت ما بعد التجنيس العشوائي هي فترة الغزو الغاشم الذي شهد التلاحم والتعاضد بين الأغلبية العظمى من أبناء الكويت سواء كانوا داخل السور أو خارجه، فقد سن الشعب قانونه المتآلف المتضامن بعيدا عن تكتيكات السلطة لدق الإسفين والتفرقة.

طرح الجويهل ليس هو الحل بالتأكيد، وتبنيه لن يزيدنا سوى مأساة فوق مآسينا الكثيرة.

للعلم فقط: إن من خان الكويت من جماعات الإخوان ولصوص المال العام في فترة الغزو هم من داخل السور، وها هم يعيشون بين ظهرانينا معززين مكرمين، ولن يمانعوا من تكرار أفعالهم إن تم ترحيل كل من هم خارج السور.

خارج نطاق التغطية:

http://the-3-monkeys.blogspot.com، هذه المدونة الجميلة نشرت موضوعا يستحق القراءة والتفكير.

الجريدة بتاريخ 1-9-2009

6 comments:

SHOOSH said...

ترى له شعبيه و متابعين

Bad-Ran said...

اشكرك :)

moodart.net said...

بصراحه لم افهم ماهي وجهة نظرك

بصفتي احد سكان المناطق خارج السور العظيم

عليك بتعريف التجنيس العشوائي
وعليك بمقارنته بحاجة الدولة لعدد من السكان .. كما تفعله بقية الدول ... فكيف هو تجنيس عشوائي على اي اساس اصبح عشوائيا ؟ الجميع يعلم ان التجنيس حدث وفق شروط .. لكن ان لم تكن ترضى هذه الشروط .. تقدم بشروطك الخاصة او اعرب عنها .

اما عن موضوع الجويهل فهو يدغدغ مشاعر السكان الاصليين للكويت !!
ولم يتم التعامل معه بحزم من قبل الدولة كما هو حالها مع الكثير من القضايا
وهذا هو اساس التدهور في السياسة الكويتية الداخلية والخارجة
اجبن من ان تقوم بالحزم في امور تتطلب صرامه لدرء فتن

Faisal said...

في أمريكا الأشخاص اللي يحصلون على الجنسية يستفيدون من بقاءهم في أمريكا بالشغل والخدمة العسكرية، ويمكن يكون بعضهم من العلماء المهاجرين.

بس في الكويت، فلان ياخذ الجنسية الكويتية لعدة أسباب أهمها، قرض الأربع آلاف، وبيت الحكومة، وبعدها يرد ديرته ويأجر البيت، وإذا ولد عمه نزل الإنتخابات يسير على الكويت لمدة ستة ساعات علشان يصوت.

المتجنس في أمريكا والمتجنس في الكويت متشابهين، بس الأول يبي يضمن مستقبل عياله، والثاني يبي يستفيد من أكثر عدد من الدول في الخليج، يعني يقعد في بيته في السعودية، ويكون عنده بيت مأجر في الكويت.

moodart said...

انت تقول ان الجويهل حصل على ٣ الاف صوت !

بالمناسبة : سلوى المطيري حصلت على اكثر من الف صوت !

فهل من الممكن القياس والقول بأن هناك الف شخص على شاكلة سلوى وثلاثة آلاف على شاكلة الجويهل ؟

او ان الجويهل يساوي ٣ من سلوى المطيري ؟

وجه الشبة هو عدم الاتزان
فلاتجعل من عدم اتزان مجموعة هو تشريع لرأيها
عليك بتفحص الرأي ومدى اتزانه تفحص صارم مع الجميع بنفس الصرامه --> وهذه اهم نقطه

salem said...

الجويهل كان من زمان هذا مواله بس محد يسمع له.. الحين صارو يطبلون له مو حبا فيه بس كرها في فئه معينه.. عشان يقولون بلسانه الي ما يقدرون يقولونه علنا والدليل دخوله المجلس لامه عن طريق الراشد.. الراشد اللي يقول استجواب قبلي..